جونسون يخضع لمساءلة شرطة لندن في إطار تحقيقها في فضيحة الحفلات

شرطة لندن ترسل إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون استمارة أسئلة لكي يجيب عنها في إطار تحقيق تجريه بشأن حفلات نظّمت في مقرّ الحكومة خلال فترة الحجر الصحي.

  • الشرطة البريطانية أرسلت لجونسون استمارة أسئلة في إطار تحقيقها بفضيحة الحفلات
    الشرطة تسائل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون  

أعلنت شرطة لندن، أمس الجمعة، أنّها أرسلت إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون استمارة أسئلة لكي يجيب عنها، في إطار تحقيق تجريه بشأن حفلات نظّمت في "داونينغ ستريت"، خلال فترة الإغلاق التي شهدتها البلاد لمكافحة كوفيد-19.

وأكّد متحدّث باسم الشرطة، في بيان، أنّ "رئيس الوزراء تلقّى استمارة أسئلة من شرطة لندن. سيجيب عنها كما ينبغي".

وكان المحقّقون في هذه القضية أعلنوا، مساء الخميس، أنّهم سيتّصلون بـ"أكثر من 50 شخصاً" للحصول على إفاداتهم بشأن هذه الفضيحة التي تهدّد المستقبل السياسي لجونسون.

وأتى بيان الشرطة بعيد ساعات على نشر وسائل إعلام صورة جديدة يظهر فيها جونسون مشاركاً في إحدى هذه الحفلات مع شخصين آخرين.

وتتحرّى الاستبيانات أنشطة هؤلاء الأشخاص خلال 12 مناسبة أقيمت في مقرّ رئاسة الوزراء خلال العامين 2020 و2021.

كذلك، شنّ رئيس الوزراء الأسبق جون ميجور هجوماً عنيفاً على جونسون، متّهماً إياه بخرق قواعد كوفيد وتعزيز "ازدراء" العامة للسياسة وتشويه سمعة المملكة المتحدة في الخارج.

وسلّط هذا الهجوم الحادّ وغير الاعتيادي للسياسي المحافظ العريق الضوء على الخطر الذي يتهدّد مستقبل جونسون بسبب فضيحة "بارتي غيت"، خصوصاً أنّه سبق للعديد من نواب حزب المحافظين الحاكم أن دعوه إلى الاستقالة.

يذكر أنّ جونسون اعترف الشهر الماضي بحضور حفلة في مقر الحكومة خلال فترة الحجر الصحي، مقدّماً "اعتذارات" بهذا الشأن، ومشيراً إلى أنّه ظن "ضمناً" أنها اجتماع عمل.

وقال جونسون بوجه شاحب أمام البرلمان إنّه يدرك "الغضب الذي يشعرون به منّي بسبب الحكومة التي أقودها، عندما يعتقدون أنّ القواعد في داونينغ ستريت لا يتّبعها كما يجب الناس الذين يضعونها".