"حرب حقيقية في الشمال" باعتراف "إسرائيل".. كم بلغت خسائرها بعين إعلامها؟

العمليات المستمرة للمقاومة الإسلامية في لبنان بالتوازي مع استمرار الاحتلال عدوانه على مدنيي غزة، أدّت إلى سقوط خسائر غير مسبوقة للاحتلال في الجبهة الشمالية منذ حرب تموز/يوليو 2006.

  • إعلام إسرائيلي: حرب حقيقية في الشمال.. خسرنا 10 دبابات و40 جندياً بين قتيل وجريح
    صاروخ موجه للمقاومة مستهدفاً أحد المواقع الإسرائيلية منذ أيام

وصّفت وسائل اعلام العدو الإسرائيلي التصعيد العسكري الذي يجري في شمالي فلسطين المحتلة مع الجبهة اللبنانية بأنه "حرب حقيقية".

وأقرّ الإعلام الإسرائيلي، بناءً على معطيات "جيش" الاحتلال، أنّ خسائر قواته المنتشرة على الجبهة الشمالية حتى الآن بلغت 10 دبابات ميركافا من الجيلين 4 و 3، أصيبت بصواريخ خارقة للدروع ما أدّى إلى خروجها عن الخدمة وإعطابها، و4 آليات مختلفة لنقل الجند جرى تدميرها بواسطة الصواريخ الموجهة المضادة للدروع.

وأدّت العمليات المستمرة للمقاومة الإسلامية في لبنان، والتي بدأت منذ الثامن من تشرين الأول/أكتوبر بالتوازي مع بدء الاحتلال قصفه الانتقامي ضد المدنيين في قطاع غزة، عقب عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها المقاومة الفلسطينية ضدّ فرقة غزّة وأدّت إلى تدمير الفرقة بالكامل وإيقاع قواتها بين قتيل وجريح وأسير، أدت إلى سقوط خسائر غير مسبوقة للاحتلال في الجبهة الشمالية منذ حرب تموز/يوليو 2006.

وقد أحصت وسائل إعلام إسرائيلية سقوط ما يصل إلى 40 جندياً إسرائيلياً من وحدات ورتب مختلفة بين قتيل وجريح،  ونحو 140 مستوطناً أدخلوا المستشفيات.

وأعلن "جيش" الاحتلال أنّ من بين القتلى نائب قائد اللواء 300 وهو برتبة مقدم، وضابطاً آخر وعنصرين على الأقل من جهاز الشاباك، وجنوداً من رتب مختلفة.

كما أظهرت المشاهد التي بثّها الإعلام الحربي في المقاومة تباعاً إصابة عدد من الدبابات وآليات مدرعة وسيارات تستعملها القوات الإسرائيلية، بنيران المقاومين.

كما أدّت عمليات المقاومة إلى تحييد نسبة كبيرة من قدرات العدو على الجمع المعلوماتي والاستخبارات الذكية، من خلال استهداف أبراج المراقبة البصرية والحرارية واستهداف وسائل التنصت والاتصالات الموجودة في المواقع الإسرائيلية على طول الحدود، وعلى السياج الإسمنتي الفاصل.

اقرأ أيضاً: الاحتلال يعترف بمقتل 71 عسكرياً من لواء "غولاني".. وجنوده يشكون نقص المعدات

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.