حرس الثورة في إيران يتبنى استهداف "مركز للمؤامرات الصهيونية" في أربيل

حرس الثورة في إيران يستهدف "مركزاً استراتيجياً للمؤامرات الصهيونية" في العراق بالصواريخ، وذلك رداً على "الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني المزيف".

  • محيط قاعدة حرير الأميركية في أربيل بعد تعرّضها لهجوم صاروخي 13 آذار/مارس 2022 (أ ف ب).
    محيط قاعدة حرير الأميركية في أربيل بعد تعرّضها لهجوم صاروخي 13 آذار/مارس 2022 (أ ف ب).

أعلن حرس الثورة في إيران أنّه استهدف "مركزاً استراتيجياً للمؤامرات الصهيونية" في شمال العراق بالصواريخ، باستخدام "صواريخ قوية ودقيقة".

وقال حرس الثورة في بيان، اليوم الأحد، إنّ "القصف جاء رداً على الجرائم الأخيرة التي ارتكبها الكيان الصهيوني المزيف"، مؤكداً أنّ أمن واستقرار البلاد هو "خط أحمر".

وليل أمس السبت، أفاد مراسل الميادين في بغداد بسقوط عدة صواريخ في محيط قاعدة حرير الأميركية قرب مطار أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

وكشفت مصادر للميادين أنّ الهجوم جرى بأكثر من 10 صواريخ باليستية دقيقية نجحت في استهداف مقر استخباري وأمني إسرائيلي في محيط أربيل. 

المصادر أكّدت أنّ الهجوم أدى إلى تدمير مقر الموساد على طريق مصيف صلاح الدين، ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى من العملاء، مشيرةً إلى أنّ القصف "لم يستهدف أي مركز عراقي أو أميركي".

وكان حرس الثورة الإيراني أعلن قبل أيام استشهاد جنديين إيرانيين، في إثر قصف للاحتلال الإسرائيلي بالقرب من العاصمة السورية دمشق، وتوعّد "إسرائيل" بـ"دفع ثمن هذه الجريمة".