حزب الله: إساءة "شارلي إيبدو" مرفوضة وعلى الحكومة الفرنسية محاسبة القائمين عليها

حزب الله يستنكر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للمرشد الإيراني السيد علي خامنئي، ويدعو الأحرار والشرفاء في العالم إلى رفض واستنكار الإساءة بحقه.

  • المرشد الإيراني السيد علي خامنئي (أرشيف)
    المرشد الإيراني السيد علي خامنئي (أرشيف)

دان حزب الله بشدّة الإساءة التي وجّهتها مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، للمرشد الإيراني السيد علي خامنئي.

ودعا حزب الله في بيانه الحكومة الفرنسية إلى اتخاذ الإجراءات الحاسمة لمعاقبة القائمين على هذا العمل بسبب اعتدائهم على مقدسات وكرامات أمّة بكاملها.

وأضاف البيان: "مُجدداً، ترتكب المجلّة المشؤومة شارلي إيبدو المزيد من الإساءة والعدوان على مقدساتنا ومقاماتنا، وهي التي نالت ولمرات عديدة من قدسية رسولنا الأعظم محمد، ومن كرامة السيد المسيح، والعديد من رموز ديانات السماء".

يُذكر أن صحيفة "شارلي إيبدو" الأسبوعية الفرنسية، نشرت سلسلة من الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للمرشد الإيراني السيد علي خامنئي، قبل أيام، وجاءت الرسوم في سياق مسابقة أعلنت عنها المجلة دعماً لأعمال الشغب التي بدأت في إيران قبل أشهر.

وتابع البيان "ها هي هذه الأيام وبطريقة الرسوم الكاريكاتورية الساخرة تستهدف النيل من أرفع قامة إسلامية ودينية في العالم اليوم. فسماحة الإمام الخامنئي (دام ظله) ليس فقط زعيماً لدولة كبيرة، بل هو إمام أمّة ومرجع ديني لعشرات الملايين من المؤمنين وعنوان شامخ لكل ما هو إنسانية وحريّة وكرامة ومقاومة وإباء وضيم، هو اليوم رمز الإسلام ومنارته وشمسه الساطعة وصوته الصارخ في وجه طواغيت العالم ومستكبريه" بحسب البيان.

كما دعا البيان كل الأحرار والشرفاء في العالم إلى رفض واستنكار الإساءة.

وشدد على أنّ الاختباء خلف مقولات حرية الرأي والتعبير أصبح مكشوفاً ‏وكلنا يرى الغرب كيف يتصرف بشدة مع الآراء التي تتعارض مع مصالحه.

وفي الختام، أكّد حزب الله ضرورة أن تفصل الحكومة الفرنسية بين نزاعها السياسي مع إيران وبين السماح لمجلات وقحة كـ"شارلي إيبدو" من النيل من مقدّسات وكرامات المسلمين ومقاماتهم ورموزهم، وألا تكون شريكةً في هذه الإساءة.

وأمس، جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، إدانته للرسوم الكاريكاتورية المسيئة، التي نشرتها صحيفة "شارلي إبدو" الفرنسية، معتبراً أنّ هذه الخطوة كانت "حالة واضحة لخطاب الكراهية والاستفزاز".

والأحد الماضي، تجمّع عشرات المحتجين أمام السفارة الفرنسية في طهران، رفضاً للإهانة التي وجّهتها "شارلي إيبدو"  إلى المرجعية الدينية والمقدسات والقيم الإسلامية.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية استدعت السفير الفرنسي في طهران؛ اعتراضاً على إهانة مجلّة فرنسية للمرجعية الدينية والمقدسات والقيم الإسلامية.

كذلك، ردّت السفارة الإيرانية في باريس، على إساءة الصحيفة الفرنسية، وأكدت أنّ "هذا السلوك يتعارض ومبدأ حرية التعبير، ويشكّل انتهاكاً لحرمة الشخصيات والشعوب.