حمدان للميادين: فريق التحقيق الفرنسي دخل مرفأ بيروت من دون إذن قضائي

أمين الهيئة القيادية في المرابطون العميد مصطفى حمدان يقول للميادين إن المرحلة في لبنان منذ انفجار المرفأ تشبه مرحلة اغتيال الرئيس الحريري، مشيراً إلى أنتهاء صلاحية منظومة الحكم القائمة على فيدرالية الطوائف.

  • العميد مصطفى حمدان في استديو الميادين خلال التغطية
    العميد مصطفى حمدان: يجب عدم السماح باستغلال دماء شهداء انفجار مرفأ بيروت سياسياً

أكدّ أمين الهيئة القيادية في المرابطون العميد مصطفى حمدان أن "المرحلة في لبنان منذ انفجار مرفأ بيروت تشبه مرحلة اغتيال الرئيس الحريري".

وأضاف خلال التغطية الخاصة "لبنان أمل رغم الأمل" أن الانفجار قد أعاد الحديث عن الفيدرالية السياسية في لبنان.

وعن مسألة التحقيق الذي أُجري لكشف ملابسات الانفجار في مرفأ بيروت منذ قرابة عام، ذكر حمدان أن فريقاً فرنسياً قد دخل لإجراء تحقيق في المرفأ من دون إذن قضائي لبناني.

وفي سياق الكلام عن شحنة النيترات التي يُرجح لها سبب الانفجار، قال حمدان أن الشحنة قد دخلت مرفأ بيروت رغم وجود قوات دولية على طول الساحل اللبناني. 

وختم،يجب عدم السماح باستغلال دماء شهداء انفجار مرفأ بيروت سياسياً.

وفي إطار المستجدات السياسية على الساحة اللبنانية، اعتبر أن منظومة الحكم القائمة على فيدرالية الطوائف انتهت صلاحيتها، وتعليقاً على تكليف الرئيس ميقاتي بمهمة رئاسة وتشكيل الحكومة، قال حمدان أن "ميقاتي يملك دعماً فرنسياً لتأليف الحكومة لكنه لا يحظى بدعم عربي".

 

في 4 آب/أغسطس 2020 دوى الانفجار وغطى الغبار شوارع بيروت، تفجرت شحنة نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت وتغير شكل المدينة منذ ذلك الوقت، شهداء وجرحى ودمار.. تصاحب ذلك مع أسوأ أزمة اقتصادية سياسية عاشها لبنان.