خليل للميادين: رفع الدعم في لبنان أصبح واقعاً.. وهناك حاجة إلى التفاوض مع صندوق النقد

النائب اللبناني علي حسن خليل يؤكد للميادين استعداد كتلته النيابية لرفع الحصانات عن المسؤولين لمتابعة التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، ويؤكد العمل على تسهيل مهمة رئيس الحكومة المكلّف.

  • خليل للميادين: رفع الدعم عن السلع أصبح أمراً واقعاً.. وعلينا تذليل العوائق أمام الحكومة
    النائب اللبناني علي حسن خليل

قال النائب اللبناني علي حسن خليل إن انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع في 4 آب/أغسطس الماضي، يعدُّ "كارثة، وأثره واضح في كل البلد"، موضحاً أن هناك محاولة "لتصوير أن هناك مشكلة في الحصانات النيابية وغيرها". 

وأوضح خليل للميادين أن رئيس مجلس النواب نبيه بري "اختصر المشهد عندما قال إن لا حصانات، ونحن قلنا إننا تحت التحقيق ضمن الآليات"، مضيفاً أن "مَن تعاون مع المحقق العدلي السابق هو المجلس النيابي".

وتابع "حضرتُ سابقاً كشاهد واستمع إليّ المحقق العدلي، وقال إن الأمر إداري، وقمت به على أكمل وجه"، مضيفاً أن كتلة "التنمية والتحرير"، التي ينتمي إليها، "تؤيّد رفع الحصانات عن المسؤولين، من رئيس الجمهورية إلى كل المسؤولين".

وأشار خليل إلى أن محاولة حرف التحقيق عن مساره "تطرح علامات استفهام بشأن ما يريده هؤلاء وبشأن تصفية حسابات"، لافتاً إلى وجود قوى داخلية "لا تهمها الحقيقة، بل تريد استغلال الدماء لمصالح خاصة". 

وأضاف وزير المالية السابق أن "لا علاقة لنا لا من قريب ولا من بعيد بملف المرفأ". وجرى إخبار المحقق العدلي بأنه "قادر على تصويب المسار وتحديد المسؤوليات وفق النص الدستوري".

وبشأن تشكيل الحكومة الجديدة، قال خليل إن عدم تأليف رئيس الحكومة السابق سعد الحريري للحكومة "كان نتيجة أسباب داخلية، ناتجة من تشابك سياسي كبير".

وأضاف "لا يمكن لحكومة من لون سياسي واحد أن تقوم بما هو مطلوب نتيجة حجم المشكلات في كل الصعد"، مضيفاً أن تسمية نجيب ميقاتي تأتي "تقديراً لحاجة البلد إلى مشاركة كل مكوّنات لبنان في عملية الإنقاذ الضرورية".

وأكد خليل ضرورة "قيام إدارة حكومية قادرة على وقف انهيار البلد"، فالواقع الداخلي اللبناني "لم يعد يحتمل عدم وجود حكومة، وعلينا تذليل العوائق الداخلية". 

وتابع "نريد تسهيل مُهمّة الرئيس المكلّف تأليفَ الحكومة، ولا مشكلة لدينا في المداورة" في الحقائب، وأشار إلى أن قواعد مبادرة الرئيس بري "ما زالت صالحة للانطلاق نحو تأليف حكومة للبلد".

ورأى خليل أن "رفع الدعم أصبح أمراً واقعاً في كثير من القطاعات، لكننا نعمل على ترشيده"، لافتاً إلى أن مجلس النواب "أقر البطاقة التمويلية، لكن حكومة تصريف الأعمال لم تقرَّها بعد".

وشدَّد على أهمية "إعادة بناء النظام المصرفي في لبنان"، معتبراً أنه "لا توجد حلول سحرية، لكن يجب وقف عملية الانهيا،ر وإطلاق خطة الإصلاح".  

وبيّن أن هناك "حاجة إلى التفاوض مع صندوق النقد الدولي"، مذكّراً بأنه كان "أول من تحدث عن ضرورة هيكلة الدين العام لأنه سيُوصلنا إلى ما وصلنا اليه".

وبشأن الثروة النفطية المحتمَلة في المياه اللبنانية، قال النائب في البرلمان اللبناني إنه جرى مطالبة وزارة الطاقة بـ"التواصل مع الشركات الملتزمة عمليات الحفر للبدء في حفر البلوك 9".

وأضاف "واحد من أسباب المواجهة هو البدء في استثمار ثرواتنا، لكن الوزارة المعنية لا تتحرّك".