خوزستان: الإفراج عن 75% من معتقلي التظاهرات الأخيرة في المدينة

حاكم مدينة دشت آزادكان حميد السيلاوي يعلن الإفراج عن أكثر من 75% من معتقلي الأحداث الأخيرة في المدينة إزاء ندم بعض الأفراد وعدم مشاركة بعضهم في إلحاق الخسائر الناجمة.

  • خوزستان
    صورة من مظاهرات خوزستان 

أعلن حاكم مدينة دشت آزادكان في محافظة خوزستان جنوب غرب إيران حميد سيلاوي، اليوم الثلاثاء، الإفراج عن أكثر من 75% معتقلي الأحداث الأخيرة في المدينة، لافتاً إلى أنّه سيتم السعي للإفراج عن البقية حتى يوم غد الأربعاء.

وقال سيلاوي في تصريح له إنّه "في مسار إرساء الاستقرار، ونظراً للأمر الصادر عن رئيس السلطة القضائية والمتابعات الحاصلة عن طريق أعضاء مجلس توفير الأمن في المدينة، إزاء ندم بعض الأفراد وعدم مشاركتهم في إلحاق الخسائر الناجمة".

وأضاف: "لقد تمّ بالتعاون والتنسيق من قبل النيابة في المدينة الإفراج عن غالبية الذين اعتقلوا خلال تجمعات الأيام الأخيرة".

هذا وشهدت محافظة خوزستان مؤخّراً تظاهرات واسعة على خلفية نقص المياه الحادّ في المحافظة، إذ أنّه على مدى الأعوام، أدّت موجات حر شديد وعواصف رملية موسمية هبت من السعودية والعراق المجاورين، إلى جفاف في سهول خوزستان التي كانت تعرف بالخصوبة.

وعلى إثر هذه التظاهرات،  أصيب 4 أفراد من الشرطة الإيرانية في مدينة شادكان بمحافظة خوزستان بعد إطلاق النار عليهم من قبل مسلحين اثنين يستقلان دراجة نارية، حيث كان الشرطيون داخل سيارتهم في محطة بنزين حين تعرضوا لإطلاق النار. 

أمّا في بلدة بندر ماهشهر الساحلية في محافظة خوزستان، فأعلن قائمقام عن أنّ عنصراً في الشرطة لقي مصرعه وأُصيب آخر برصاص مسلحين إرهابيّين مندسّين بين المحتجّين.

وذكر المسؤول المحليّ أنّ "المسلحين اندسّوا بين المحتجين وفتحوا النار على دوريةٍ للشرطة كانت في المكان، مشيراً الى أنّ السلطات فتحت تحقيقاً وتتعقّب الجناة".

في سياق متّصل، قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي في وقت سابق، إنّ مشكلة المياه في محافظة خوزستان شكلت "إحدى الهواجس المؤلمة والأساسية خلال الفترة الأخيرة"، وحثّ المسؤولين على متابعة مشاكل المحافظة والعمل على حلّها.

بدوره، زار قائد حرس الثورة الإيراني السبت الماضي محافظة خوزستان للإشراف على الخدمات التي تُقدم للسّكان في ظل الأزمة الحاصلة.