"داعش" يتبنى استهداف خط غاز "دير علي" جنوب دمشق

تنظيم "داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف خط أنابيب رئيسي لنقل الغاز الطبيعي جنوب دمشق، والذي تسبب بانقطاع شامل للتيار الكهربائي في العاصمة ومحافظات سورية أخرى.

  • داعش يتبني استهداف خط غاز
    شهدت أغلبية المحافظات السورية انقطاعاً عاماً للتيار الكهربائي.

تبنّى تنظيم داعش الاعتداء الذي نُفّذ مساء الجمعة على محطة كهرباء في دير علي في جنوب العاصمة السورية دمشق. 

وأعلن التنظيم عبر "تلغرام" مسؤوليته عن الهجوم الذي أدى إلى انقطاع الكهرباء بالكامل عن بعض المحافظات السورية.

وقال في بيان إنّ مقاتليه تمكنوا "من تفخيخ وتفجير خط الغاز الواصل بين محطتي تشرين الحرارية ودير علي".

وكان وزير الكهرباء السوري غسان الزامل أعلن الجمعة وقوع "اعتداء على أحد خطوط الغاز في محطة دير علي، أدى إلى خروجها عن العمل وإلى انقطاع شامل للتيار الكهربائي".

ونقلت وكالة "سانا" السورية عن الوزير قوله "إنّ انقطاع التيار الكهربائي سببه اعتداء على أحد خطوط الغاز في محطة دير علي، ما أدى إلى خروجها عن العمل، وتوجهت الورشات الفنية لإصلاح العطل وستعود الكهرباء تباعاً".

ونقل التلفزيون السوري عن مصادر خاصة أنه إضافة إلى الاعتداء على أحد خطوط الغاز المؤدّية إلى محطة دير علي، كانت هناك محاولة لضرب بُرجين كهربائيين في منطقة حران العواميد بريف دمشق.

وشهدت أغلبية المحافظات السورية انقطاعاً عاماً للتيار الكهربائي، خارج الأوقات المعتمدة للتقنين الكهربائي.