دمشق: سياسات "إسرائيل" العدوانية محاولة بائسة لخلط أوراق المنطقة

وزارة الخارجية السورية تحذر من استمرار التمادي في ارتكاب الاعتداءات الإسرائيلية، وتجدد مطالبتها الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن بكسر صمتهم المطبق.

  • سوريا: سياسات
    سوريا: سياسات "إسرائيل" العدوانية محاولة بائسة للتشويش على الحراك الدبلوماسي الجاري

قالت وزارة الخارجية السورية إنّ "السياسات الإسرائيلية العدوانية ليست إلا محاولة بائسة لخلط أوراق المنطقة، والتشويش على الحراك الدبلوماسي الجاري الرامي لإعادة الأمن والاستقرار إليها، وسعياً لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وبث روح الحياة في مخططات باتت من الماضي".

وأضافت الوزارة أنّ "العدوان الإسرائيلي على مطار حلب الدولي وعدد من المناطق المحيطة بمدينة حلب، أمس، يأتي ضمن سلسلة الاعتداءات الإسرائيلية على المنشآت المدنية الحيوية بما فيها مطارا دمشق وحلب الدوليان وميناء اللاذقية التجاري ومراكز علمية وثقافية".

كما أشارت الخارجية إلى أنّ "سوريا تحذر من استمرار التمادي في ارتكاب هذه الاعتداءات، وتجدد مطالبتها الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن بكسر صمتهم المطبق، والنهوض بمسؤولياتهم بموجب الميثاق ووضع حد للسياسات العدوانية الإسرائيلية ومساءلة مرتكبيها وضمان عدم تكرارها".

ويوم أمس الاثنين، تصدّت الدفاعات الجوية السورية لعدوان إسرائيلي جديد استهدف مدينة حلب. وأفاد مراسل الميادين بأنّ العدوان الإسرائيلي استهدف محيط مطار حلب الدولي وبلدة السفيرة في ريف حلب الجنوبي.

كما لفت مراسل الميادين إلى خروج مطار حلب عن الخدمة "جراء إصابة مهبط الطائرات بصواريخ العدوان".

ومنذ أيام، تصدّت وسائط الدفاع الجوي السوري لصواريخ العدوان الإسرائيلي الذي ضرب مدينة حمص، وأسقطت بعضها.

وقالت وزارة الدفاع السورية إنّ العدو الإسرائيلي نفّذ عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ، مستهدفاً بعض النقاط في محيط مدينة حمص.

اقرأ: الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا: بين رسائل الرّدع وأجوبة الحرب

اخترنا لك