دوغين: أحداث داغستان تُظهر مشاعر العالم الإسلامي الذي يغلي بسبب الحرب على غزة

المفكر الروسي ألكسندر دوغين يقول إنّ "2 مليار مسلم يدخلون في نظام الكراهية تجاه إسرائيل والغرب الذي يدعمها بشكل أحادي وغير مشروط".

  •  المفكر الروسي ألكسندر دوغين
    المفكر الروسي ألكسندر دوغين

علّق المفكر الروسي، ألكسندر دوغين، على التظاهرات التي اندلعت في مدينة محج قلعة، عاصمة جمهورية داغستان، المتمتعة بحكم شبه ذاتي ضمن الاتحاد الروسي على خلفية الحرب على غزة، وذلك بعدما هبطت طائرة آتية من "تل أبيب" في مطار المدينة. 

وقال دوغين إنّ "الأحداث في داغستان تُظهر مدى المشاعر في العالم الإسلامي، الذي يغلي وهو يراقب الأحداث في فلسطين"، مضيفاً أنّ "2 مليار مسلم، في الحقيقة، يدخلون في نظام الكراهية تجاه إسرائيل والغرب الذي يدعمها بشكل أحادي وغير مشروط". 

وأشار في السياق، إلى الفيديو الذي انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، الذي ظهر فيه لثواني  معدودة من دون أن يتكلم، وقال إنّ "العالم كله الآن يناقش الفيديو، فأي شيء يمكن أن يصبح سبباً لتصعيد لا رجعة فيه، ولا يمكن السيطرة عليه"، وفق دوغين. 

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: صورة نصر الله نوع من التلميح إلى انتظار ما هو آتٍ

وفي وقتٍ سابق، قال دوغين إنّ "قوى العالم الإسلامي التي لا تزال تحلم بالوساطة وتطبيع الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني هي خائنة للإسلام والإنسانية".

وأضاف أنّ "العالم الإسلامي  يحتاج إلى الوحدة والتضامن، وليس إلى المسكّنات التي قوّضت الوحدة الإسلامية بالفعل".

وأكد أنّ على العالم الإسلامي "أن يبقى قوياً، ويشكل قطباً في العالم الجديد متعدد الأقطاب"، داعياً إياه إلى المشاركة في "تدمير الهيمنة الغربية مرة واحدة وإلى الأبد".

يأتي ذلك فيما يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، لليوم الـ24 على التوالي، مستهدفاً منازل المدنيين والمنشآت من دون تفريق، بين المستشفيات والكنائس والمدارس، ومرتكباً المجازر بحق المدنيين الذين نزحوا إلى هذه الأماكن ظنّاً أنها "آمنة"، ما أدّى إلى ارتفاع حصيلة الشهداء والمفقودين إلى نحو 10 آلاف. 

وتشهد العديد من العواصم العربية والغربية تظاهرات شبه يومية، دعماً لغزة ورفضاً للإبادة التي يتعرض لها القطاع، ويرفع المتظاهرون شعارات داعمة لفلسطين، ومطالبة بمحاسبة الاحتلال ووقف العدوان.

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.