دونيتسك تعلن انتهاء المعارك الرئيسية في وسط مدينة ماريوبل

المتحدث باسم قوات جمهورية دونيتسك الشعبية إدوارد باسورين يعلن انتهاء المعارك الرئيسية في وسط مدينة ماريوبل.

  • ؤ
    باسورين: القتال انتقل إلى ميناء مدينة ماريوبل

أعلن المتحدث باسم قوات جمهورية دونيتسك الشعبية إدوارد باسورين، اليوم الخميس، انتهاء المعارك الرئيسية في وسط مدينة ماريوبل.

وأوضح باسورين أن القتال انتقل إلى ميناء المدينة، وإلى المناطق التابعة لمصنع الحديد والصلب "آزوف ستال".

ويأتي ذلك بعد أن أعلن باسورين، في الـ26 من آذار/مارس الماضي  إطباق قوات دونيتسك الحصار على جماعة من عناصر كتيبة "آزوف" النازية، في مصنع "آزوف ستال" في مدينة ماريوبل الاستراتيجية.

وقال باسورين إنه "تم طرد مجموعة من المتطرفين الأوكرانيين من المناطق السكنية في ماريوبل، وجرى إطباق الحصار عليهم في مصنع آزوف ستال" في المدينة.

وأعلن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف أنَّ قوات جمهوريته، المشاركة في العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، "بدأت باقتحام مصنعِ صُلبٍ كبيرٍ، يُعَدُّ أهم معقلٍ للقوات الأوكرانية في مدينة ماريوبل".

في غضون ذلك، قال شهود عيان من السكان، إن "الجيش الأوكراني قد أخبرهم صراحة بأن من لم يتمكن من مغادرة المدينة حتى الآن، لن يخرج منها".

وبحسب هؤلاء، فإنّ "الجنود الروس، على العكس من ذلك، تصرفوا بإنسانية مع السكان المحليين، ونظموا إمدادات المساعدات الإنسانية".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت فتحها ممراً إنسانياً بحرياً لخروج السفن المدنية الأجنبية من الموانئ الأوكرانية. وأكد قائد المركز الوطني لإدارة الدفاع لدى وزارة الدفاع الروسية، ميخائيل ميزينتسيف أنه "لا يوجد خطر، من جهة روسيا، على حرية الملاحة المدنية".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.