دونيتسك تكشف أهداف كييف من إخلاء مناطق تسيطر عليها

رئيس جمهورية دونيتسك، دينيس بوشلين، يصرّح بأنّ أهداف الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، وراء إجلاء سكان المناطق، لا تهدف إلى حماية المدنيين.

  • رئيس جمهورية دونيتسك دينيس بوشلين (أرشيف)
    رئيس جمهورية دونيتسك دينيس بوشلين (أرشيف)

كشف رئيس جمهورية دونيتسك، دينيس بوشلين، اليوم الإثنين، أهداف الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، وراء إجلاء سكان المناطق التي لا تزال كييف تسيطر عليها في الجمهورية.

وقال بوشلين، في تصريحٍ لقناة "روسيا 24": "إذا نظرنا إلى خطوات النظام الأوكراني، فإنّها في المقام الأخير تستهدف مصالح المدنيين، وخصوصاً في دونباس".

وأضاف أنّ "مثل هذه المبادرات، التي يطرحها زيلينسكي، لا تهدف إلى حماية المدنيين، وإنّما إلى الحد من شرعية الاستفتاء المقبل على انضمام جمهورية دونيتسك إلى روسيا".

وتابع: "عندما تتحرر هذه المناطق في الجمهورية، سيقول إنه لم يكن هناك مواطنون، وما هذا الاستفتاء الذي تمّ إجراؤه؟ هذا ليس، في أيّ حالٍ من الأحوال، مصدر قلق على المدنيين".

وأعلن زيلينسكي أنّ السلطات الأوكرانية قررت إجلاء سكان دونيتسك من المنطقة الخاضعة لسيطرتها قبل الشتاء، بحيث من المقرر إجلاء 220 ألف شخص.

والخميس الماضي، أعلنت ممثلية جمهورية دونيتسك الشعبية في المركز المشترك لمراقبة نظام وقف إطلاق النار وتنسيقه، أنّ التشكيلات المسلّحة الأوكرانية استهدفت أراضي الجمهورية مئات المرات، وبالأسلحة الثقيلة خلال الأيام الماضية.

وبسطت القوات الروسية سيطرتها على قسمٍ كبير من أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية، وأعلنت تحريرها من المتطرفين الأوكرانيين.

كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في 4 تموز/يوليو، "السيطرة الكاملة على ليسيتشانسك، وتحرير أراضي جمهورية لوغانسك الشعبية بالكامل".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.