دونيتسك: يجب "القضاء" على المتطرفين الذين يرفضون إلقاء السلاح في ماريوبول

رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، دينيس بوشيلين، يؤكد ضرورة "القضاء على القوميين المتطرفين" الموالين لحكومة كييف الذين يرفضون الاستسلام وإلقاء السلاح في مدينة ماريوبول.

  • رئيس دونيتسك يدعو إلى
    تعرضت ماريوبول لأضرار هائلة جراء مواجهات عنيفة

أعرب رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، دينيس بوشيلين، عن قناعته بضرورة "القضاء على القوميين المتطرفين" الموالين لحكومة كييف الذين يرفضون إلقاء السلاح في مدينة ماريوبول في دونباس.

وقال بوشيلين، في حديث إلى قناة "روسيا-24" اليوم السبت، تعليقاً على المواجهات العنيفة المتواصلة في ماريوبول: "الأهداف صعبة ومعقدة، وعناصر القوات النظامية ومشاة البحرية (الأوكرانية) الذين كانوا مستعدين للاستسلام قد استسلموا، وأما بخصوص القوميين، وأقصد بذلك عناصر الكتائب القومية المتطرفة، فإنهم لا ينوون الاستسلام على الأرجح، ولذلك لا يمكن إلا القضاء عليهم".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت الخميس عن استسلام 1160 عسكرياً أوكرانياً في ماريوبول.

وتعرضت ماريوبول المطلة على بحر آزوف لأضرار هائلة جراء مواجهات حربية عنيفة رافقتها أعمال قصف مكثفة بين القوات الأوكرانية من جانب والقوات الروسية وقوات جمهورية دونيتسك الشعبية من جانب آخر، في الأسابيع الأخيرة.

وتمكنت القوات الروسية حتى الآن من السيطرة على معظم أنحاء المدينة، بينما تحتفظ القوات الأوكرانية بسيطرتها على بعض المواقع المحصنة.

هذا وأعلن بوشيلين، في وقتٍ سابق، أنّ ميناء ماريوبول أصبح تحت سيطرة القوات الشعبية للجمهورية، بإسنادٍ من الجيش الروسي. ويأتي ذلك ضمن إطار العملية العسكرية التي بدأتها روسيا في الأراضي الأوكرانية منذ 24 شباط/ فبراير الماضي. 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.