رئيسي لوزير خارجية بولندا: طهران تعارض سياسة "الناتو" التوسعية

إيران وبولندا تؤكدان ضرورة تطوير العلاقات بين البلدين، والرئيس الإيراني يقول لوزير الخارجية البولندي إنّ طهران تعارض سياسات "الناتو" التوسعية.

  • رئيسي لوزير خارجية بولندا: طهران تعارض سياسة
    لقاء رئيسي ووزير خارجية بولندا

أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، خلال استقباله وزير الخارجية البولندي، زبيغنيو راو، أنّ طهران تعارض سياسات حلف شمال الأطلسي "الناتو" التوسعية.

وقال بيان صادر عن الرئاسة الإيرانية، يوم الأحد: "بما أن جمهورية إيران الإسلامية تعارض الصراع والحرب، فإنها تعلن أيضاً معارضتها القوية لسياسات الناتو التوسعية".

وأشار رئيسي خلال اللقاء إلى "الإمكانيات الصناعية والتجارية التي تمتلكها إيران وبولندا"، مضيفاً: "طهران ووارسو تحظيان بطاقات مختلفة لتطوير العلاقات في جميع المجالات".

من جانبه، قال وزير الخارجية البولندي: "ماضي العلاقات بين إيران وبولندا يعود إلى القرن الـ 16 حيث تربطهما علاقات ودية منذ نحو 5 قرون، وإن أحد الأمور الأبرز في العلاقات بين البلدين هو حسن استضافة الإيرانيين للاجئين البولنديين إبان الحرب العالمية الثانية".

وأشار راو إلى وجود الكثير من المشتركات بين البلدين، وأضاف: "الشعبان الإيراني والبولندي وقفا أمام تدخلات القوى الكبرى والخارجية في شؤون بلديهما".

يشار إلى أن "الناتو" بدأ قبل أيام مناورات واسعة النطاق في الأراضي البولندية، يشارك فيها 18 ألف عسكري من أكثر من 20 دولة، وستستمر حتى الـ 27 من أيار/مايو.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.