رئيسي: إنقاذ سليماني أرواح المسلمين والمسيحيين لن يُمحى من التاريخ

الرئيس الإيراني المنتخَب إبراهيم رئيسي يؤكد، خلال اتصال هاتفي برئيس وزارء الفاتيكان، "دعمَ الشعب الفلسطيني المظلوم، ومحاربةَ الاحتلال الصهيوني والإرهابيين التكفيريين في سوريا والعراق، والدفاعَ عن اليمن، في إطار دعمنا حقوقَ الإنسان".

  • الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي
    الرئيس الإيراني المنتخَب إبراهيم رئيسي

تناول الرئيس الإيراني المنتخَب إبراهيم رئيسي، خلال اتصال هاتفي برئيس وزراء الفاتيكان، بيترو بارولين، اليوم الأربعاء، بطولات قائد قوة القدس الشهيد الجنرال قاسم سليماني، "وإنقاذه أرواحَ المسلمين والمسيحيين من قبضة الإرهابيين الجناة". وأكد أن ذكراه "لن تُمحى من التاريخ".

وقال إن "جهاد الشهيد سليماني ومقاومته، ومواجهته الإرهاب، وإنقاذه أرواح المسلمين والمسيحين من سكاكين الإرهابيين الجناة، لن تُمْحى من صفحات التاريخ أبداً". 

وأكّد رئيسي، في حديثه إلى رئيس وزراء الفاتيكان، أنه "يجب أن يكون الدفاع عن حقوق الإنسان اليوم هو المحور الأساسي للتعاون والمعاملة بين أتباع الديانات الإبراهيمية، والتي من جملتها الإسلام والمسيحية".

وتطرّق الرئيس الإيراني إلى مناسبة عيد الأضحى، وقال إنه "أكبر الأعياد الإسلامية المرتبطة بنبي الله إبراهيم. لذلك، يمكن أن نعتبر عيد الأضحى عيداً للتعامل بين الأديان الإبراهيمية".

وشدّد على أن "الدفاع وصون حقوق الإنسان هما أساس سياسات إيران الداخلية والخارجية".

وتابع رئيسي أنه "وفق تعاليم الأديان الإبراهيمية، على كل من إيران والفاتيكان الوقوفَ إلى جانب الشعوب المظلومة والمضطهَدة، والتي تقف في وجه القوى العالمية الظالمة". 

وأشار إلى أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كدولة تعتمد الديمقراطية الدينية، ترحّب بكل حوار مع الأديان الإبراهيمية، وخصوصاً مع الديانة المسيحية". 

وأكد أن سياسات إيران هي "دعم الشعب الفلسطيني المظلوم، ومحاربة الاحتلال الصهيوني والإرهابيين التكفيريين في سوريا والعراق، والدفاع عن اليمن، في إطار دعمنا حقوقَ الإنسان".