رئيسي: فنزويلا جزءٌ من أولويات الدبلوماسية الاقتصادية لإيران

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يشدّد، خلال استقباله وزير خارجية فنزويلا، على ضرورة تنمية العلاقات بالدول النامية، وخصوصاً الدول الساعية لصون استقلالها أمام الهيمنة.

  • الرئيس الإيراني مستقبِلاً وزير خارجية فنزويلا في طهران اليوم
    الرئيس الإيراني مستقبِلاً وزير خارجية فنزويلا في طهران اليوم

شدَّد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، على أنَّ "دول أميركا اللاتينية، ولاسيّما فنزويلا، جزءٌ من أولويات الدبلوماسية الاقتصادية لإيران".

وقال الرئيس الإيراني، خلال استقباله وزير خارجية فنزويلا فيليكس بلاسينسيا، إنَّ سياسة بلاده "تعتمد تنمية العلاقات بالدول النامية، وخصوصاً الدول الساعية لصون استقلالها أمام دول الهيمنة".

وشدَّد رئيسي على ضرورة توسيع العلاقات بين طهران وكاراكاس في مختلف المجالات، مشيراً إلى أنه "من أجل تنمية العلاقات الثنائية، يجب وضع خطة واضحة وطويلة الأمد لمزيد من تعزيز العلاقات الثنائية"، آملاً في المضيّ في مسيرة التعاون المشترك بين البلدين، خلال الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لطهران قريباً.

وكان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، استقبل صباح اليوم نظيره الفنزويلي، بحيث أعلن أمير عبد اللهيان أنّ "إيران وفنزويلا ستعملان مستقبلاً على وضع أسس لمعاهدة تعاون لمدة 20 عاماً".

وأضاف أنّ "العلاقات بين البلدين تمضي في مسيرة التنمية في مختلف المجالات"، مؤكّداً أنّ بلاده "تدعم فنزويلا والمسؤولين فيها، وستعزز التعاون مع  كاراكاس مستقبلاً".

بدوره، شكر الوزير الفنزويلي إيران على "التزامها إدانةَ انتهاك أميركا مَصالحَ فنزويلا"، وقال، خلال المؤتمر الصحافي مع نظيره الإيراني، إن "إيران صديقة استراتيجية بالنسبة إلى الشعب الفنزويلي، ويمكن أن نعقد اللجنة المشتركة بين البلدين قبل نهاية العام"، مؤكداً أن بلاده ترغب في تعزيز علاقات شاملة بإيران في المستقبل على أساس احترام القوانين الدولية.