رئيسي: نستضيف 4 ملايين لاجئ أفغاني.. والأوروبيون لم يقدّموا أي مساعدات

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يقول إنَّ بلاده "تشعر بالمسؤولية تجاه الأعزاء الأفغان، على النقيض من الأوروبيين الذين يتابعون قضية أفغانستان من أجل أغراضهم السياسية فقط".

  • رئيسي: إيران تشعر بالمسؤولية تجاه الأعزاء الأفغان على النقيض من الأوروبيين
    رئيسي: إيران تشعر بالمسؤولية تجاه الأعزاء الأفغان على النقيض من الأوروبيين

أكّد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، أنَّ بلاده "تستضيف حالياً أكثر من 4 ملايين لاجئٍ أفغانيٍّ"، منتقداً الدول الأوروبية قائلاً إنّها "لم تقدّم أيَّ مساعدةٍ لهم، خلافاً لمزاعمهم الكثيرة بهذا الشأن".

وأوضح الرئيس الإيراني، في تصريحٍ للصحفيين، أنَّ "إيران تشعر بالمسؤولية تجاه الأعزاء الأفغان، على النقيض من الأوروبيين الذين يتابعون قضية أفغانستان من أجل أغراضهم ورغباتهم السياسية فقط".

وأضاف أنَّ "المهم اليوم في أفغانستان هو أن تتبلور حكومةٌ شاملةٌ تمثّل جميع الفئات والقوميات".

وشدَّد رئيسي على "ضرورة الاهتمام بقضايا الرعايا الأفغان من ناحية التعليم والعمل، في محافظة خراسان وسائر محافظات البلاد التي يتواجد فيها اللاجئون الأفغان".

وبيّن أنَّ "دائرة الرعايا في وزارة الداخلية، وإدارات المحافظات كمنظّماتٍ مختصّةٍ بمتابعة شؤون الرعايا الأفغان، ليست كافيةً"، وتابع أنَّ "هؤلاء الأعزاء مسلمون ومتدينون، ويجب علينا أن نعتبر مشاكلهم بمثابة مشاكلنا، ونعمل على معالجتها".

وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، أفاد المجلس النروجي للاجئين أنَّ ما بين 4 و5 آلاف أفغاني يعبرون يومياً الحدود الفاصلة بين أفغانستان وإيران، والممتدة لنحو 900 كيلومتر. ودعا إلى زيادة الدعم المقدَّم إلى إيران لتمكينها من توفير الحاجات الإنسانية.

وأضاف المجلس أنه "لا يمكن أن نتوقع من إيران استضافة هذا العدد من الأفغان مع هذا الدعم المحدود من المجتمع الدولي".