رئيسي: وقّعنا 35 وثيقة تعاون مع الدول اللاتينية في مختلف المجالات

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يعود إلى طهران بعد جولته في أميركا اللاتينية، ويتحدث عن الاتفاقيات التي جرى توقيعها خلال هذه الجولة.

  • الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من جولته في أميركا اللاتينية
    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال جولته في أميركا اللاتينية

أكد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، اليوم الجمعة، بعد عودته من جولته في أميركا اللاتينية، توقيع 35 وثيقة تعاون مع الدول اللاتينية في مجال التعدين والمفاعلات ومختلف القضايا.

وأوضح أنّه جرى توقيع 5 عقود في المجالات المعرفية، قيمتها 5 مليارات دولار، معلناً تشكيل مجموعة عمل خاصة بالدول اللاتينية، وتعيين أعضائها تمهيداً لمباشرة عملها. 

وشدّد الرئيس الإيراني على أنّ "مناهضة الإمبريالية قاسم مشترك بين الثورة الإسلامية ودول أميركا اللاتينية". 

وغادر رئيسي العاصمة الكوبية هافانا، مساء الخميس، متوجهاً إلى طهران في ختام جولته في 3 دول في أميركا اللاتينية، شملت فنزويلا ونيكاراغوا وكوبا، بدعوة رسمية من رؤساء هذه الدول.

اقرأ أيضاً: دياز كانيل لرئيسي: تعزيز علاقات بلدينا يساعدنا على مواجهة العقوبات

وخلال هذه الجولة، التقى رئيسي كبار المسؤولين من الدول الثلاث، وتحدث إلى مجموعة من رجال الأعمال والناشطين العلميين والأكاديميين. 

وفي هذه الجولة أيضاً، التي هدفت إلى تطوير العلاقات وزيادة مستوى التفاعل وتعزيز العلاقات المشتركة، جرى التوقيع على عدة وثائق تعاون في مختلف المجالات من جانب مسؤولين رفيعي المستوى من إيران والدول الثلاث من أميركا اللاتينية. (25 اتفاقية مع فنزويلا، و6 مع كوبا، و4 مع نيكاراغوا). 

وكان رئيسي قال، قبيل جولته اللاتينية، إنّ موقف إيران والدول التي سيزورها هو "الوقوف في وجه نظام الهيمنة"، مؤكداً أنّ العلاقات بالدول اللاتينية المستقلة استراتيجية.

وتعزّز إيران توجّهها نحو دول أميركا اللاتينية في إطار سياستها الهادفة إلى "تنويع العلاقات الخارجية"، والتي تترافق مع جهودها الرامية إلى تعزيز العلاقات بدول المنطقة، تحت عنوان "سياسة الجوار".

اقرأ أيضاً: جولة رئيسي في أميركا اللاتينية..كيف نما الحلف الوثيق بين أطراف الجنوب البعيدة؟