رئيس أوزبكستان يدعو لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة

رئيس أوزبكستان شوكت ميرضيائيف يدعو لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة ليفوّض نفسه للتعامل مع "عمليات حادة ومعقدة" تجري في العالم، من دون تحديد موعد للتصويت.

  • رئيس أوزبكستان يحمل
    رئيس أوزبكستان شوكت ميرضيائيف

دعا رئيس أوزبكستان شوكت ميرضيائيف، اليوم الإثنين، لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة ليمنح نفسه تفويضاً جديداً للتعامل مع "عمليات حادة ومعقدة" تجري في العالم، من دون أن يحدّد موعداً للتصويت، علماً بأنّ القانون يقضي بالإخطار قبل شهرين.

وقال ميرضيائيف (65 عاماً) إنّه يشعر بالحاجة إلى "تفويض جديد لتنفيذ مزيد من الإصلاحات" في البلد الواقع بوسط آسيا، على الرغم من أنّه قضى أقل من عامين في ولايته الحالية.

يأتي ذلك بعد أن أيّدت غالبية ساحقة من المقترعين، الاستفتاء الدستوري في البلاد، الذي جرى في أواخر نيسان/أبريل الماضي، يتيح لميرضيائيف البقاء على رأس الجمهورية السوفياتية السابقة لولايتين إضافيتين، وفق ما أظهرت النتائج التي نشرتها اللجنة الانتخابية.

وتلقّى الرئيس الأوزبكي إشادات من داخل البلاد وخارجها، لإدخاله عدة إصلاحات على أنظمة البلاد، بسبب تخليه عن نهج السياسات الانعزالية وسياسات الدولة الأمنية الداخلية التي تبنتها القيادة السابقة، ولا يوجد أفراد بارزون بالمعارضة يمكنهم منافسته.

وتنص التعديلات التي جرى التصويت عليها على أن تكون الفترة الرئاسية 7 سنوات بدلاً من 5 سنوات، في الجمهورية التي يبلغ عدد سكانها 35 مليون نسمة.

وكان البرلمان الأوزبكي قد أقر الاستفتاء الدستوري، في 10 آذار/مارس الماضي، بعد دراسة جميع الإضافات والتعديلات المقترحة على الدستور الحالي، وذلك في إطار تحويل الدولة إلى "أوزبكستان جديدة، وإرساء أسس دولة اشتراكية وديمقراطية وقانونية وشعبية حقيقية"، بحسب الحكومة الأوزبكية.

واقترح الرئيس الأوزبكي تعديلات دستورية تضمنّت إعلان أوزبكستان "دولة اشتراكية"، إضافةً إلى تقليص عدد أعضاء مجلس الشيوخ من 100 إلى 65 عضواً.