رئيس كولومبيا يدعو القيادة الجديدة للجيش إلى العمل من أجل "السلام"

الرئيس الكولومبي يؤكد أن التغيير في البلاد أصبح مطلوباً بعد عقود من الحرب والعنف.

  • غوستافو بيترو وعد سابقاً بإعادة العلاقات مع فنزويلا في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية
    الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو 

دعا الرئيس الكولومبي، غوستافو بيترو، مساء السبت، لدى تولي قائد الجيش الجديد مهامه رسمياً، إلى "بناء السلام" وإنهاء العنف المستمر منذ عقود في البلاد.

وخلال مراسم تخللها استعراض للقوات في كلية عسكرية في بوغوتا، أدى قادة القوات البرية وسلاح الجو والبحرية اليمين، أمام أول رئيس يساري في تاريخ البلاد انتخب في شهر حزيران/يونيو الماضي.

وقال بيترو متحدثاً أمام حشد من الضباط، وإلى جانبه وزير الدفاع المعيّن حديثاً، إيفان فيلاسكيز غوميز: "أدعوكم إلى التأمل في مغزى الانتخابات الشعب صوّت من أجل تغيير".

وتابع: "بعد عقود من المجازر قمنا فيها بقتل بعضنا البعض في حرب أشقّاء وفي عنف متواصل، التغيير يعني الخروج من هذه الحرب المستمرة وبناء السلام"، مضيفاً "هذا أمر من الشعب".

وقال الرئيس بيترو، البالغ من العمر 62 عاماً، والذي كان ينتمي في الثمانينات إلى فصيل مسلح من أقصى اليسار حاربه الجيش الكولومبي في ذلك الحين بشدة: "ماذا يعني ذلك بالنسبة للجيش؟ المسألة لا تقتصر على تبديل جنرال بجنرال آخر، على الجيش ألّا يستعد للحرب فحسب، بل عليه أن يستعد أيضاً للسلام، أن يصبح في نهاية المطاف جيش سلام".

وقام بيترو في 12 آب/أغسطس الجاري بتبديل القيادة العسكرية بالكامل بما فيها قيادة الشرطة، مشدداً على أن مهمة القوات المسلحة ستكون من الآن وصاعداً "خفض العنف والإجرام وتعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات العامة بشكل كبير".

وعين الجنرال هيلدر فيرنان خيرالدو  قائداً أعلى للجيش والجنرال هنري أرماندو سانابريا على رأس الشرطة التي وعد بإحداث "تحوّل عميق" في صفوفها مع إلحاقها بوزارة جديدة هي وزارة الدفاع.

لا "أعداء في الداخل" بعد الآن

بهذه التعيينات سرّعت السلطات اليسارية الجديدة في مغادرة ثلاثين جنرالاً في الجيش والشرطة، في سابقة أحدثت زلزالاً حقيقياً على رأس المؤسسة العسكرية.

وبعد ستة عقود من النزاع المسلح مع حركة "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (فارك) قبل نزع سلاحها بموجب اتفاق سلام وُقّع عام 2016، وفيما لا يزال النزاع جارياً مع مختلف المجموعات المسلحة الناشطة في الأقاليم ولا سيما المنشقين عن "فارك" ومقاتلي جيش التحرير الوطني، يحظى الجيش حتى الآن بدعم شعبي واسع.

سبق ذلك، توجيه الرئيس خلال مراسم، يوم الجمعة مع قيادة الشرطة، إنذاراً شديد اللهجة إلى الشرطة التي تواجه اتهامات لقمعها الدموي تظاهرات شعبية في العام 2021 ولأدائها السيء في مكافحة المخدرات.

كما رفض بيترو ما سماها "العقيدة الأمنية السابقة المبنية على قناعة زائفة بأن هناك عدواً داخليّاً في كولومبيا" مؤكداً أنه "ليس هناك عدو داخلي في المجتمع الكولومبي"، في إشارة واضحة إلى نهج عسكري لطالما انتقده.

وأكد أن المهمة الأولى للجيش أيضا هي "الدفاع عن المواطنين" وسيترتب عليه مكافحة "تهريب المخدرات والكارتيلات الأجنبية التي يهدد تنامي نفوذها سيادتنا" كما يتعين عليه حماية البيئة وخصوصاً "غابة الأمازون".

يشار إلى أن الرئيس الكولومبي أحدث التغيرات على رأس القوات المسلحة، في وقت يعتزم تحريك مفاوضات السلام مع جيش التحرير الوطني والدخول في محادثات مع مهربي المخدرات من أجل أن يخضعوا للقضاء، واستئناف علاقات طبيعية مع فنزويلا المجاورة.