رداً على الإساءة للقرآن.. طهران تدعو إلى اجتماع طارئ لوزراء خارجية "التعاون الإسلامي"

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يقترح عقد اجتماع طارئ لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي من أجل دراسة الرد على الإساءة إلى القرآن الكريم.

  • وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان
    وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان

اقترح وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان عقد اجتماع طارئ لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي بالتزامن مع اجتماع وزراء خارجية دول عدم الانحياز في باكو، وذلك من أجل دراسة الرد على الإساءة إلى القرآن الكريم.

وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية الإيراني مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه لمناقشة موضوع الإساءة الأخيرة للقرآن الكريم في السويد.

وأعرب أمير عبد اللهيان عن أسفه الشديد إزاء التصرف المستهجن والاستفزازي الأخير في السويد في انتهاك حرمة القرآن الكريم ودانه واستنكره بشدة.

من جانبه، قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إنّ "إيران لها دور ومكانة مهمة في منظمة التعاون الإسلامي"، شاكراً طهران على اهتمامها بمسألة إدانة الإجراءات المتخذة في السويد. 

وقال إنّ اجتماعاً عاجلاً وطارئاً في جدّة للتعامل مع هذا الموضوع على مستوى السفراء والممثلين الدائمين، مدرج في جدول الأعمال.

وبخصوص اقتراح إيران، فذكر طه أنّه سيطرح هذا الموضوع على الدول الأعضاء.

ولاقى إحراق نسخة من المصحف في السويد استنكاراً واسعاً لدى دول أجنبية وعربية على مستوى قيادي وشعبي. 

ووصفت طهران العمل بـ "الإجراء الاستفزازي وغير المدروس وغير المقبول"، واستدعت في إثره القائم بالأعمال السويدي احتجاجاً على سماح حكومة السويد للمتطرفين بإهانة المقدسات والقرآن الكريم.

كما جدد الأزهر الشريف في مصر دعوته إلى كل الشعوب الإسلامية والعربية مقاطعة المنتجات السويدية.

ووجّه القضاء في العراق اتخاذ الإجراءات القانونية بحق اللاجئ العراقي سلوان موميكا، الذي أحرق نسخة من المصحف الشريف في السويد، والمطالبة باسترداده لمحاكمته في البلاد.