رسم كاريكاتوري فرنسي يحرّض ضد لاعبي منتخب قطر ويتهمهم بالإرهاب

رسم كاريكاتوري فرنسي يثير الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب تصويره العنصري للمنتخب القطري لكرة القدم.

  • رسم كاريكاتوري فرنسي يحرّض ضد لاعبي منتخب قطر ويتهمهم بالإرهاب
    تعرضت المجلة الساخرة لانتقادات من قبل العديد من مستخدمي "تويتر"

أثار رسمٌ كاريكاتوري فرنسي الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب تصويره العنصري والمعادي للمسلمين للمنتخب القطري لكرة القدم، قبل كأس العالم المقرر انطلاقه في الدوحة في وقتٍ لاحق من هذا الشهر.

وأصدرت صحيفة  "لوكانار انشينيه" الفرنسية عدداً خاصاً ببطولة كأس العالم لكرة القدم المقبل عنونته: "قطر.. ما وراء الكواليس"، وتضمن رسماً كاريكاتورياً يصوّر اللاعبين القطريين وهم يرخون لحاهم ويرتدون عمامات أو أقنعة وجه، ويستلون سيوفاً وخناجر ومسدسات، وعلى وجوههم علامات الوحشية والغضب.

وتعرضت المجلة الأسبوعية الساخرة لانتقادات من قبل العديد من مستخدمي "تويتر"، الذين قالوا إنّ الرسوم تعكس نمطاً عنصرياً في النقد الغربي للعرب والقطريين قبل كأس العالم، وتحديداً في الصحافة الفرنسية.

وكتبت الصحيفة في مقدمة العدد أنّها "تستعرض ملف العمالة والعلاقات السياسية المعقدة بين باريس والدوحة، لا سيما أنّ نادي كرة القدم الفرنسي الشهير باريس سان جيرمان يمتلكه جهاز قطر للاستثمار".

وظهر أيضاً على الغلاف الرئيسي للصحيفة صورة كاريكاتورية تظهر مبانٍ ملونة عملاقة وسيدات منتقبات بالزي الأسود وإلى جانبهن كرة القدم، تجسّد المرأة القطرية، وهو ما ردت عليه قطر بأنّه "يخالف واقع الحياة في الدولة الخليجية"، بحسب إعلام قطري.

ويأتي نشر العدد الخاص من "لوكانار انشينيه" في وقت تشنّ مجموعة من وسائل الإعلام الغربي حملة هجومية ضد قطر، تضمّنت نشر مجموعة من الأخبار المغلوطة والمعلومات غير الدقيقة.

اقرأ أيضاً: أمير قطر: نتعرض لحملات تشويه "غير مسبوقة" بسبب استضافتنا المونديال

وفي سياقٍ متصل، رصد تقرير نشره موقع "المجهر الأوروبي"، وهي مؤسسة مستقلة معنية برصد تفاعلات قضايا الشرق الأوسط في أوروبا، تصاعد الانتقادات والحملة المحرضة ضد قطر واستضافتها لمونديال 2022.

وأشار التقرير إلى أنّ الحملة التي جاءت بمشاركة صحف بريطانية وفرنسية، تندرج في إطار التحريض من دون تقديم أدلة أو إثباتات.

وذكر تقرير المجهر الأوروبي أنّ هذا الرسم أثار غضباً واسعاً على مواقع التواصل، إذ اتهم مغردون الصحيفة الفرنسية بالعنصرية والفوقية والإسلاموفوبيا.

والاثنين الماضي، اتهم وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الحكومة الألمانية بـ"التضليل وازدواجية المعايير" على خلفية انتقادها لمونديال 2022.

وأكد ابن عبد الرحمن في مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر" الألمانية أنّ قطر واجهت حملة ممنهجة ضدها على مدى 12 عاماً منذ اختيارها لاستضافة كأس العالم.

يُشار إلى أنّ مونديال 2022 في قطر ينطلق في 20 تشرين الثاني/نوفمبر ويستمر إلى 18 من كانون الأول/ديسمبر المقبل.

اقرأ أيضاً: قطر ترد على الانتقادات: نظام العمل لدينا يتحسن باستمرار