رماد الإمبراطورية: ظلم الجيش البريطاني الحارق لغابات كينيا

وسائل إعلام بريطانية تكشف تسبب جنود الجيش البريطاني في كينيا بإحراق غابة بأكملها، وناشطون يرفعون دعاوى ضدّه.

  • رماد الإمبراطورية: ظلم بريطانيا الحارق في كينيا
    رماد الإمبراطورية: ظلم بريطانيا الحارق في كينيا

كشف موقع "دي كلاسيفايد" البريطاني أنّه "بعد ستة عقود على انتهاء الحكم الاستعماري في كينيا، تُتهَم القوات البريطانية بإلحاق أضرار بيئية جسيمة بالدولة الواقعة شمالي أفريقيا".

ووفق الموقع، فإنّ "جنود الجيش البريطاني تسببوا، قبل عامين، بإحراق غابةٍ بأكملها في كينيا. وأدى هذا الحادث إلى احتراق 7000 فدان، وإلى معاناة بيئية لسكان كينيا".

وتسبّب جنود المملكة المتحدة بخمسة حرائق صغيرة في معسكرات تدريب أخرى في كينيا، في الشهر الذي سبق اندلاع حريق "Lolldaiga"، في آذار/مارس 2021. 

وأوضحت وسائل الاعلام أنّ "الجيش البريطاني يصر على أنه لم تتضرر  أي أرض جماعية من جراء الحريق. ويزعم أنه لم يتسبب إلا بإحراق محمية لولدايجا، التي تُعَدّ ملكية خاصة، لكن هذا منافٍ للحقائق"، وفق الموقع.

وأشار التقرير إلى أنّ "المشكلة الثانية هي أن الجيش البريطاني يرفض الاعتراف بأن الحرائق تسببت بمشاكل أخرى، منها مشاكل متعلقة بتلوث المياه ومشاكل صحية، بفعل الدخان والرماد المنتشرين في الأحياء المجاورة للحرائق". وبالإضافة إلى ذلك، فإنه "يرفض الاعتراف بأن الحرائق تسببت بزيادة الفقر ومعاناة الناس من سوء التغذية، بسبب احتراق المزارع وغيرها".

من جهتهم، قام ناشطون بيئيون برفع دعاوى ضد الجيش البريطاني، لكن مكتب المحاماة البريطاني، دنتون هاملتون وهاريسون وماثيوز، حاول الادعاء أن الجيش البريطاني يتمتع بـ"حصانة سيادية" ضدّ أي مقاضاة له في المحاكم الكينية. 

اقرأ أيضاً: رُفعت عنها السرية: بريطانيا شنّت 83 تدخلاً عسكرياً في العالم منذ 1945