روحاني: من حق إيران استخدام أصولها المودعة في كوريا الجنوبية

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد حق إيران في استخدام أصولها المودعة لدى بنوك كوريا الجنوبية، خلال استقباله سفير كوريا الجنوبية في طهران يون كانغ هيون، مؤكداً ضرورة رفع العراقيل بين طهران وسيؤول بأسرع وقت ممكن.

  • اجتماع روحاني مع سفير كوريا الجنوبية
    اجتماع الرئيس الإيراني حسن روحاني مع سفير كوريا الجنوبية في طهران يون كانغ هيون

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني في 20 تموز/ يوليو على حق إيران البديهي في استخدام أصولها المودعة لدى بنوك كوريا الجنوبية؛ معرباً عن أسفه بأن "العلاقات المميزة" بين طهران وسيؤول واجهت بعض المشاكل خلال السنوات الأخيرة، ومتطلعاً إلى تسويتها في أقصر وقت ممكن.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس روحاني، اليوم الثلاثاء، سفير كوريا الجنوبية الجديد في طهران يون كانغ هيون الذي قدم لتسليم أوراق اعتماده إلى رئيس الجمهورية.

وأضاف الرئيس الإيراني أن "العلاقات المميزة بين إيران وكوريا الجنوبية واجهت خلال السنوات الأخيرة بعض العقبات من جراء الحظر الأميركي الجائر"؛ مؤكداً ضرورة رفع هذه العراقيل بأسرع وقت ممكن.

وتطرق روحاني في الاجتماع إلى استمرار المشاكل المصرفية والمالية بين البلدين، رغم الوعود التي قطعتها كوريا الجنوبية لحد الآن، قائلاً: "نحن اليوم نواجه مشكلة في سياق شراء الأجهزة والمعدات الطبية والدوائية، بما في ذلك اللقاح المضاد لفيروس كورونا باستخدام أرصدتنا في بنوك سيوؤل". 

كما أكد أنه من حق إيران البديهي أن تستخدم أصولها المالية المودعة في بنوك كوريا الجنوبية.

يأتي ذلك في وقت كانت أعلنت وزارة الخارجية الأميركية يوم الأربعاء في 14 تموز/ يوليو، أنها أصدرت إعفاء من الحظر على جزء من أصول إيران المجمدة في كوريا الجنوبية واليابان من أجل السماح لهذين البلدين لاستخدامها في شراء النفط الإيراني، بحيث يسمح الإعفاء من الحظر، الذي وقعه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بتحويل الأموال الإيرانية إلى حسابات محددة للمصدرين في اليابان وكوريا الجنوبية.

وتجدر الإشارة الى أن العقوبات الأميركية قد عرقلت سداد إيران لمستحقات الأمم المتحدة في 19 كانون الثاني/ يناير، وبذلك وضعت الأمانة العامة للأمم المتحدة إيران في قائمة الدول المتأخرة عن تسديد التزاماتها لميزانية المنظمة مع عدد من الدول الأخرى.

من جانبه، قال سفير كوريا الجنوبية الجديد في طهران، إن "الظروف المفروضة التي كانت خارجة عن سيطرتنا، أثرت سلباً على العلاقات بين طهران وسيوؤل؛ لكنني أحمل مسؤولية خاصة بأن أبذل قصارى جهدي من أجل تعزيز هذه الأواصر" بين البلدين.

واضاف "هيون" خلال تسليم أوراق اعتماده إلى الرئيس روحاني اليوم، أنه "بالرغم من تطلعاتنا إلى النتائج الجيدة للمفاوضات المتعلقة بالاتفاق النووي، لكن كوريا الجنوبية سوف لن تفوت الوقت على نفسها، ونحن ماضون في تهيئة الظروف والاستعدادات الهادفة إلى توسيع العلاقات الثنائية أكثر فأكثر".