روسيا تمنع أفراداً في دول تابعة للدنمارك من دخول أراضيها

رداً على العقوبات، روسيا تعلن فرض قيود جديدة على أفراداً في النرويج وإيسلندا ومنطقتي غرينلاند وجزر فارو ذاتيتي الحكم التابعتين للدنمارك، وتمنع هؤلاء الأشخاص من دخول الأراضي الروسية.

  • وزارة الخارجية الروسية (أرشيف).
    وزارة الخارجية الروسية (أرشيف).

أعلنت روسيا فرضها قيوداً على أفراد في النرويج وإيسلندا ومنطقتي غرينلاند وجزر فارو ذاتيتي الحكم التابعتين للدنمارك، رداً على انضمامها إلى العقوبات الغربية ضدّ موسكو.

وأشارت الخارجية الروسية في بيان اليوم الجمعة، إلى أن هذه الدول والمناطق ذاتية الحكم المذكورة انضمت إلى العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي على موسكو، وتبنت قيوداً بحق عدد من المسؤولين الروس.

وأوضحت الخارجية فرضها إجراءات جوابية بحق 9 ممثلين عن إيسلندا و16 ممثلاً عن النرويج و 3 ممثلين عن غرينلاند و3 ممثلين عن جزر فارو".

وشددت على أن القرار يقضي بمنع هؤلاء الأشخاص من دخول الأراضي الروسية، لافتة إلى أن القائمة السوداء الجديدة تشمل أسماء "عدد من البرلمانيين وأعضاء الحكومات والممثلين عن أوساط الأعمال والأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام وبعض الشخصيات الاجتماعية الذين يروجون بشكل ناشط للخطابات المعادية لروسيا ويشاركون في صياغة وانتهاج السياسات الموجهة ضد موسكو".

وأعلنت الدنمارك في وقت سابق استبعاد 15 دبلوماسياً روسياً على خلفية الاتهامات الدولية لموسكو بقتل مدنيين في مدينة بوتشا الأوكرانية بضواحي العاصمة كييف.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.