روسيا وكازاخستان تعدّان لتدريبات مشتركة في إطار "الأمن الجماعي"

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يعلن إعداد وزارتي الدفاع في كل من روسيا وكازاخستان لإجراء تدريبات مشتركة في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

  • القوات الروسية من منظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) تستقل طائرة متجهة إلى روسيا في مطار ألماتي الدولي (TASS)
    القوات الروسية من منظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) تستقل طائرة متجهة إلى روسيا في مطار ألماتي الدولي (TASS)

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، أن وزارتي الدفاع في كل من روسيا وكازاخستان تعدان لإجراء تدريبات مشتركة في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وقال بوتين خلال لقائه نظيره الكازاخي في منتجع سوتشي: "إن وزاراتنا وهيئاتنا تعمل بنشاط، اللجنة الحكومية بين البلدين تعمل بنشاط، وتعدّ وزارتا الخارجية، ووزارتا الدفاع معاً لمختلف الفعاليات، من بينها التدريبات المشتركة في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي".

وفي وقت سابق اليوم، قال سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، إنّ أحداث عام 2022 في "كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان كانت نتيجة محاولات الغرب تنظيم ثورات ملونة هناك".

وفي أيار/مايو الماضي، أكّد الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، ستانيسلاف زاس، أن المنظمة لديها ما يكفي من القوات والوسائل للرد على التهديدات المحتملة في ما يتعلق بتوسع حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وقال زاس، في تصريحات إلى قناة "بيلاروس 1"، إنّ "الوضع خطر للغاية، ونحن نرى هذا التوسع كشرط مسبق لزيادة التوتر، والمزيد من عسكرة المنطقة. وهذا لا يعمل على تعزيز الأمن، بما في ذلك الدول الأعضاء في الناتو".