روسيا: تصرفات الغرب تظهر أنهم لا يهتمون بالسلامة النووية في زابوروجيه

ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، يتحدث عن موقف الدول الغربية من سلامة محطة زابوروجيه للطاقة النووية.

  • ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف
    ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف

أعلن ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، اليوم الجمعة، أنّ "تصرفات الدول الغربية تظهر أنها، على عكس تصريحاتها، لا تهتم بالسلامة النووية في محطة زابوروجيه للطاقة النووية".

وقال أوليانوف، في المركز الصحافي لمجموعة "روسيا سيغودنيا" الإعلامية الدولية إنّ "موقف الدول الغربية مثير للدهشة، أو ربما صار لا يثير الدهشة".

وتابع: "في الواقع، هم (هناك) يرفضون إدانة مثل هذه الأعمال، على الأقل أن يتحدثوا من أجل أن تتوقف. أعتقد أنهم لا يعملون بشكل جيد مع الأوكرانيين من خلال القنوات الثنائية أيضاً، أي أنهم يبرهنون على أنه على عكس مذكراتهم، فإن تصريحاتهم، في الواقع، لا تهتم باعتبارات السلامة النووية" .

كما أكّد قائد قوات الدفاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي بالقوات المسلحة الروسية، الفريق إيغور كيريلوف، يوم أمس الخميس، أن "الولايات المتحدة تصمت إزاء المعلومات الموضوعية، حول  قصف محطة الطاقة النووية في زابوروجيه ما قد يؤدي إلى احتمال حدوث كارثة نووية".

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في وقت سابق، إن "السلطات الأوكرانية تمارس الابتزاز النووي، فيما يخص الوضع حول محطة الطاقة النووية في زابوروجيه".

وقبل ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن نظام كييف يستعد لعمل استفزازي كبير بمحطة زابوروجيه للطاقة النووية، خلال زيارة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى أوكرانيا، ومن المخطط أن تتهم روسيا بالمسؤولية عن حدوث كارثة إشعاعية.

ويوم الإثنين الماضي، أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أنّ الأمم المتحدة مستعدة لتسهيل زيارة خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زابوروجيه للطاقة النووية، عبر كييف، إذا وافقت موسكو وسلطات كييف على ذلك.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، في وقت سابق، أن الجيش الأوكراني، قصف منطقة محطة زابوروجيه بقذائف مدفعية من عيار 152 ملليمتراً.

وأعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الإثنين الماضي، أن الأمم المتحدة مستعدة لتسهيل زيارة خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زابوروجيه للطاقة النووية، عبر كييف، إذا وافقت موسكو وسلطات أوكرانيا على ذلك.

وفي وقت سابق، رفضت أوكرانيا زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زابوروجيه النووية، ما دامت القوات الروسية تسيطر عليها.

وقالت الشركة الأوكرانية المشغلة للمحطات النووية "إينرغو آتوم"، عبر "تلغرام"، "أوكرانيا لم توجه دعوة إلى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي لزيارة محطة زابوروجيه، ورفضت في السابق قيامه بمثل هذه الزيارة. إن زيارة المحطة لن تصبح ممكنة إلا حين تستعيد أوكرانيا السيطرة على الموقع".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.