روسيا: فتحنا تحقيقاً في عمل إرهابي دولي بعد حادثة "نورد ستريم"

أجهزة الأمن الروسية تفتح تحقيقاً في "عمل إرهابي دولي" بعد تسرّب الغاز من أنابيب"نورد ستريم" في بحر البلطيق.

  • روسيا تفتح تحقيقاً في
    روسيا: تمّ ارتكاب أفعال متعمّدة لإلحاق ضرر بخطّي أنابيب الغاز "نورد ستريم 1" و"نورد ستريم 2"

فتحت أجهزة الأمن الروسية، اليوم الأربعاء، تحقيقاً في "عمل إرهابي دولي" بعد تسرّب الغاز من أنابيب "نورد ستريم" في بحر البلطيق.

وقالت النيابة العامة الروسية، في بيان نشر على حسابها في تطبيق "تلغرام": "بناءً على العناصر المُرسلة من النيابة العامة الروسية، فتحت هيئة التحقيق التابعة لجهاز الأمن الفيدرالي قضية جنائية، وبدأ تحقيق أوّلي". 

وأضاف البيان "قرب جزيرة بورنهولم (الدنماركية)، تمّ ارتكاب أفعال متعمّدة لإلحاق ضرر بخطّي أنابيب الغاز نورد ستريم 1 ونورد ستريم 2، الواقعين في أعماق بحر البلطيق".

وتابع أنّ "روسيا الاتحادية تعرّضت لضرر اقتصادي خطر بسبب هذه الأفعال".

اقرأ أيضاً: موسكو تصف اتهامها بالإضرار بـ"نورد ستريم" بالغبي والسخيف

ويلتئم مجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة المقبل، بناءً على طلب روسيا لمناقشة موضوع التسرب، وفق ما أعلنت السويد وفرنسا اليوم.

من جهتها، أعلنت الاستخبارات السويدية، في وقت سابق من اليوم، فتح تحقيق في عمل "تخريبي".

وفي بيانَين منفصلَين، قالت الاستخبارات والنيابة السويدية إنّ التحقيق يتركز حالياً على احتمال حدوث "تخريب متفاقم". 

اقرأ أيضاً: الاستخبارات الأميركية تحدثت عن تفجيرات "نورد ستريم" قبل وقوعها بأسابيع

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إنّ كل المعلومات بشأن حوادث تسرّب الغاز من أنابيب "نورد ستريم" تشير إلى أنّها ناجمة عن فعل متعمّد، مضيفاً أنّ التكتل يدعم أي تحقيق في الأمر.

وكانت قناة "فوكس نيوز" ذكرت أنّ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، قد تكون متورطة في تدمير أنابيب نورد ستريم"، مشيرةً إلى أنّ الحكومة الأميركية أعلنت في شباط/فبراير الماضي، رغبتها في "التخلص من خط أنابيب الغاز الذي يمد أوروبا".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.