ريابكوف: الصدام مع الولايات المتحدة وأوروبا ليس في مصلحة روسيا

نائب وزير الخارجية الروسي يحذّر الغرب من خطر التصعيد غير المنضبط، ويؤكد أنّ الصدام المباشر مع الولايات المتحدة والناتو ليس في مصلحة روسيا.

  • نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (أ ف ب)
    نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (أ ف ب)

حذّر نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، واشنطن والعواصم الغربية من "خطر التصعيد غير المنضبط"، مؤكداً "تورط الولايات المتحدة وأوروبا في الصراع بشأن أوكرانيا".

وقال ريابكوف، في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الثلاثاء: "من الواضح أنّ الصدام المباشر مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ليس في مصلحة روسيا"، آملاً أن "تدرك واشنطن والعواصم الغربية الأخرى خطورة التصعيد غير المنضبط".

وأضاف ريابكوف: "ستضطر روسيا إلى اتخاذ إجراءات مضادة مناسبة، بما في ذلك الإجراءات ذات الطبيعة غير المتكافئة".

وأمس الاثنين، أفاد البيت الأبيض، في بيان، بأنّ الرئيس الأميركي جو بايدن تعهّد تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي متطوّرة، بعد الهجمات الصاروخية الروسية التي استهدفت العاصمة كييف والعديد من المدن الأخرى.

وسبق للولايات المتّحدة أنّ تعهّدت تزويد أوكرانيا بثماني بطاريات صواريخ أرض-جو متطوّرة من طراز "ناسامس"، اثنتان منها ستتسلّمهما القوات الأوكرانية في غضون الأسابيع أو الأشهر المقبلة، والست الأخرى في إطار حزمة مساعدات ذات أجل أطول. 

كذلك، تعهّدت ألمانيا في الآونة الأخيرة تزويد أوكرانيا خلال أيام بمنظومة دفاعية من طراز "إيريس-تي" التي يصل مدى حمايتها إلى 20 كيلومتراً ارتفاعاً، و40 كيلومتراً عرضاً.

ومنذ بدء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي، أقدمت دول غربية عديدة على فرض عقوبات غير مسبوقة على روسيا، وتقديم دعم مالي وعسكري إلى كييف، الأمر الذي أدّى إلى تدمير العلاقات السياسية والاقتصادية بين روسيا والغرب، والتأثير بدوره في معدلات التضخم، وارتفاع أسعار الطاقة إلى مستويات قياسية.