زلة لسانٍ أخرى لبايدن.. وسيناتور جمهوري: أداء الرئيس مقلق

ردود الأفعال تتوالى على زلة لسان جديدة للرئيس الأميركي جو بايدن، إذ فشل في لفظ مصطلح بالشكل المناسب.

  • زلة لسانٍ أخرى لبايدن.. ومغرّدون: أميركا تستحق الأفضل
    الرئيس الأميركي جو بايدن 

تلعثم الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الخميس، في خطاب بشأن تقديم المزيد من المساعدات لأوكرانيا، عند الإشارة إلى مجموعة رجال أعمال روس بأنّهم "لصوص" (كليبتوكراسي).

وجاء في خطابه: "سأرسل حزمة شاملة للكونغرس من الدعم، من شأنها تعزيز الجهود المبذولة للتكيف مع الأوليغارشية الروسية، والتيقّن من أنّنا سنحجز مكتسباتهم التي حققوها بطرق غير مشروعة. سنستولي على سفنهم الخاصة، ومنازلهم الفاخرة، وكل مكاسبهم الناجمة عن كليبتو – بوتين.. ك، نعم، كليبتوكراسي، الفتيان الذين هم كليبتوكراسيس. ها ها ها". 

وعلّق السيناتور الجمهوري، توم كوتون، بقوله إنّ أداء الرئيس "مقلق"، في حين أجمع عدد من كبار المعلقين السياسيين على أنّ "دماغ بايدن توقف عن العمل في منتصف الخطاب". 

وعقب التصريح، نشر العديد من التغريدات، أبرزها كان للمدير التنفيذي لـ"America Matters" جيم هانسون، الذي قال: "أميركا تستحق الأفضل". 

وعلّق الكاتب في صحيفة واشنطن تايمز ، تيم يونغ، في "تويتر" : "يكافح جو بايدن ليقول كليبتوقراطية، وهو أمر مثير للسخرية، لأنّ عائلته تمارسها".

وفي آذار/ مارس الماضي، أثار تصريح لبايدن، قال فيه إنّ نظيره الروسي فلاديمير بوتين لا يمكنه البقاء في السلطة، ردود أفعال مسؤولين ومحللين حول العالم، لكن الإدارة الأميركية تراجعت عن التصريح الذي وصف بأنّه "زلة لسان".