زيارة مقتضبة لوزير الخارجية القطري إلى كابول

وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يجتمع بالرئيس الأفغاني الأسبق حامد كرزاي ومسؤولين أفغان خلال زيارة له للعاصمة الأفغانية كابول.

  • زيارة مقتضبة لوزير الخارجية القطري إلى كابول
    التقى وزير الخارجية القطري عدداً من المسؤولين الأفغان.

أجرى وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأحد، زيارة مقتضبة لكابول هي الأرفع على المستوى الدبلوماسي لأفغانستان، منذ عودة طالبان إلى السلطة.

والتقى وزير الخارجية القطري الذي يتولى أيضاً منصب نائب رئيس الوزراء عدداً من المسؤولين الأفغان، وفق ما كشف حساب رسمي لطالبان على تويتر، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

واجتمع وزير الخارجية القطري بالرئيس الأفغاني الأسبق حامد كرزاي، وفق صور تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي السنوات الأخيرة اضطلعت قطر بدور دبلوماسي في ملف أفغانستان، وقد استضافت جلسات تفاوض بين طالبان والولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، ولاحقاً مع حكومة الرئيس أشرف غني الذي أطاحه مقاتلو طالبان في الـ 15 من آب/أغسطس.

وأعلنت حركة "طالبان"، الثلاثاء الفائت، أنّ الملا محمد حسن سيرأس الحكومة الأفغانية الجديدة بالوكالة، بينما سيشغل الملا عبد الغني برادر منصب نائب رئيس الحكومة بالوكالة.

وإلى الآن لم يعترف أي بلد بالحكومة التي ألّفتها طالبان، علماً بأنّ ثلاث دول فقط هي السعودية والإمارات وباكستان كانت قد اعترفت بنظام طالبان في الفترة الأولى التي حكمت فيها أفغانستان وامتدت من العام 1996 حتى العام 2001.