ساحل العاج تطالب مالي بالإفراج عن 49 عسكرياً تحتجزهم

ساحل العاج تطالب مالي بالإفراج "على الفور" عن 49 من عسكرييها، كانت احتجزتهم منذ الأحد في مطار باماكو.

  • عسكريون من ساحل العاج - (أرشيف)
    عسكريون من ساحل العاج - (أرشيف)

طلبت ساحل العاج، اليوم الثلاثاء، من مالي، أن تفرج "على الفور" عن 49 من عسكرييها، الذين قالت إنهم محتجزون "ظلماً" منذ الأحد في مطار باماكو، التي اتهمتهم بأنّهم "مرتزقة".

وجاء، في بيان صدر عن رئاسة ساحل العاجل في ختام اجتماع استثنائي لمجلس الأمن القومي: "لم يكن في حوزة أي جندي عاجيّ من هذه الوحدة أسلحة وذخيرة حرب"، مؤكداً أنّ "وجود هؤلاء الجنود في سياق عمليات الدعم اللوجستي لبعثة الأمم المتحدة في مالي (مينوسما)، معروف جيداً للسلطات المالية".

وتابع البيان: "لا يمكن لساحل العاج، التي لطالما عملت في الهيئات دون الإقليمية والإقليمية والدولية من أجل السلام والاستقرار واحترام سيادة القانون، أن تنخرط في زعزعة استقرار دولة من العالم الثالث".

وأشار بيان الرئاسة إلى أنّ "جنوداً من ساحل العاجل موجودون في مطار باماكو منذ تموز/يوليو 2019"، و"منذ ذلك التاريخ، قامت سبع وحدات بالتناوب، بصورة دورية، في هذا الموقع، من دون أي صعوبة"، مؤكداً أن سلطات ساحل العاج أرسلت "نسخة عن أمر البعثة" إلى باماكو.

من جانبه، كان الكولونيل عبد الله مايغا، المتحدّث باسم الحكومة الانتقالية في مالي، قال في بيان، أذاعه التلفزيون الرسمي أمس الإثنين، إنّه "تبيّن أنّ العسكريين العاجيين الـ49 موجودون في الأراضي المالية بطريقة غير شرعية... وفي حوزتهم أسلحة وذخائر حربية، ومن دون أمر مهمّة أو ترخيص".

وأعلنت السلطات في مالي، يوم أمس الإثنين، أنّها احتجزت 49 عسكرياً من ساحل العاج لدى وصولهم إلى مطار باماكو، الأحد، مشيرةً إلى أنّها ستعاملهم على أنّهم "مرتزقة".