ستولتنبرغ بشأن أزمة أوكرانيا: "الناتو" يجب أن يكون مستعدّاً لفشل الدبلوماسية

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، يقول إنَّه "مع استمرار التعزيزات العسكرية الروسية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا"، فإن هناك "خطراً فعلياً في اندلاع نزاع".

  • ستولتنبرغ: التعزيزات العسكرية الروسية تتواصل في محيط أوكرانيا
    ستولتنبرغ: التعزيزات العسكرية الروسية تتواصل في محيط أوكرانيا

عبَّر حلف شمال الأطلسي "الناتو"، اليوم الجمعة، عن "قلقه من خطرٍ فعليٍّ في اندلاعِ نزاعٍ في أوكرانيا، مع استمرار التعزيزات العسكرية الروسية عند حدودها".

وأعلن الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، إنَّ الناتو "يجب أن يكون مستعدّاً لفشل الدبلوماسية".

وقال ستولتنبرغ، في ختام اجتماعٍ عبر الفيديو مع وزراء خارجية دول الحلف، إنَّ "التعزيزات العسكرية لروسيا تتواصل في محيط أوكرانيا، وتترافق مع خطابٍ يتضمّن تهديداً من جانب موسكو في حال لم يتمَّ قبولها".

وأوضح ستولتنبرغ أنَّ التعزيزات العسكرية الروسية "غير مقبولة"، وأنَّ "خطرَ اندلاعِ نزاعٍ جديدٍ هو خطرٌ فعليٌّ".

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، شدَّدت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، في مؤتمرٍ صحافيٍّ مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على "أهمية أن تكون أوروبا طرفاً في أي مفاوضات بين الروس والأميركيين بشأن الأمن في أوروبا".

وفي تصريحات تسبق محادثات أمنية حاسمة مقرَّرة بين الولايات المتحدة وروسيا، الأسبوع المقبل، قالت فون دير لايين، خلال مؤتمر صحافي في باريس، إنه "مهما يكن الحل، يجب إشراك أوروبا"، مضيفةً "لن يكون هناك حل إلّا بحضور أوروبا".

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إنَّ "الوضع الجيوسياسي في المنطقة يتطّلب أن تكون أوروبا قادرة على طرح رؤيتها للأمور، والعمل والجلوس حول الطاولة مع الأطراف المعنية".

يُذكَر أنَّ هذه المطالب الأوروبية تأتي قبل محادثات أميركية روسية، من المقرر عقدها يوم الإثنين المقبل في جنيف، يليها اجتماع بين حلف شمال الأطلسي وروسيا، واجتماع آخر في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقبل نحو أسبوعين، قال وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، إنه لا يستبعد رغبة الغرب في إثارة "حرب صغيرة" في أوكرانيا، وأوضح أنّ الولايات المتحدة ودول الناتو "تضخ الأسلحة" إلى أوكرانيا منذ عام 2014.

والشهر الماضي، رفض الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، طلب روسيا من الغرب سحب الدعوة التي وجّهها إلى أوكرانيا من أجل الانضمام إلى الحلف، وهو الأمر الذي عَدَّته روسيا "تجاوزاً للخطوط الحُمر".