ستولتنبرغ: امتناع الصين عن إدانة العملية الروسية يشكّل تحدياً للجميع

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يقول إنَّ "الصين لا تنوي إدانة الأعمال العدائية لروسيا"، ويؤكّد أنَّ "الحلفاء مستعدّون لتعزيز دعم أوكرانيا بأسلحةٍ حديثةٍ ومتطوِّرةٍ للدفاع عن نفسها".

  • ستولتنبرغ: الصين لا تنوي إدانة الأعمال العدائية لروسيا
    ستولتنبرغ: الصين لا تنوي إدانة الأعمال العدائية لروسيا

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، أنَّ امتناع الصين عن إدانة العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا يشكل "تحدّياً للجميع".

وقال ستولتنبرغ، خلال مؤتمرٍ صحفيٍّ في ختام اجتماعِ وزراء خارجية حلف "الناتو"، إنَّ "الصين لا تنوي إدانة الأعمال العدائية لروسيا، وهذا يمثّل تحدّياً خطيراً للجميع"، مشيراً إلى انه "نحتاجُ إلى حشدِ المزيد من الضغط على روسيا" لإنهاء العملية العسكرية.

وأكّد أمين عام حلف "الناتو" أنَّ "الحلفاء مستعدّون لتعزيز دعم أوكرانيا بأسلحةٍ حديثةٍ ومتطوِّرةٍ للدفاع عن نفسها".

وشدَّد على أنَّ "الهدف من زيادة قوات الناتو في شرق أوروبا هو منع توسّع الصراع خارج أوكرانيا"، مجدِّداً التأكيد أنَّ "الحلف لا ينوي إرسال قواتٍ إلى أوكرانيا".

واليوم، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جيان، إنَّ "موقف الصين بشأن توسّع الناتو شرقاً واضح للغاية: الناتو نتاج للحرب الباردة، وكان من المفترض أن يصبح جزءاً من التاريخ منذ زمن بعيد".

وكان المدير العام للشؤون الأوروبية في وزارة الخارجية الصينية، وانغ لوتونغ، قال إنّ "الصين ليست طرفاً معنياً بالأزمة في أوكرانيا". 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.