سفير الصين في بريطانيا: لا يحق لبريطانيا أو غيرها التدخل في شؤوننا

السفير الصيني لدى بريطانيا يستنكر التدخل البريطاني في شؤون بلاده، على خلفية التحركات العسكرية الصينية قرب تايوان.

  • سفير الصين في بريطانيا: لا يحق لبريطانيا أو غيرها التدخل في شؤوننا
    سفير الصين في بريطانيا: لا يحق لبريطانيا أو غيرها التدخل في شؤوننا

أكد السفير الصيني لدى بريطانيا، تشنغ تسيغانغ، اليوم الأربعاء، أنه لا يحق لأي دولة أجنبية بما فيها بريطانيا، التدخل في شؤون الصين، وذلك رداً على بيان الخارجية البريطانية، بشأن التحركات العسكرية الصينية الأخيرة قرب تايوان.

وقالت السفارة الصينية، في بيان عبر حسابها في "تويتر": "التقى السفير تشنغ تسيغانغ اليوم مسؤولاً كبيراً في وزارة الخارجية البريطانية، حيث رفض بشدة خطاب الجانب البريطاني غير المسؤول حول رد فعل الصين الشرعي والضروري على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان".

وأضاف البيان: "تايوان جزء لا يتجزأ من أراضي الصين، ولا يحق لأي دولة أجنبية بما فيها المملكة المتحدة التدخل في الشؤون الداخلية للصين. ما يجب على المملكة المتحدة فعله هو الالتزام بمبدأ الصين الواحدة وتصحيح أي سلوك مخالف لذلك".

مشيراً إلى أن السفير الصيني استنكر القلق البريطاني المزعوم بشأن المناورات العسكرية الصينية قرب جزيرة تايوان، وأكد أن الولايات المتحدة والقوى الإنفصالية في تايوان تتحمل مسؤولية تصعيد التوترات الحالية.

وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية، في وقت سابق اليوم، استدعاء السفير الصيني لإبلاغه احتجاج لندن على "سلوك بكين العدواني المتزايد" تجاه تايون، وذلك في أعقاب تنفيذ الجيش الصيني مناورات عسكرية ضخمة حول جزيرة تايوان.

وبحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، قالت الخارجية البريطانية في بيان: "استدعت وزيرة الخارجية ليز تروس السفير الصيني لدى المملكة المتحدة تشنغ تسيغانغ على خلفية سلوك بكين العدواني المتزايد تجاه تايوان".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الجيش الصيني، اختتام مناورات عسكرية ضخمة نفذها حول تايوان، في أعقاب زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايبيه، لكنه تعهّد بمواصلة دوريات منتظمة قربها.

وأكدت الصين أنها تحتفظ بحقها في اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة، رداً على استفزازات كل من يؤيد "استقلال تايوان".

ودانت وزارة الخارجية الصينية، بشدة زيارة بيلوسي الأخيرة، معتبرةً بأن الزيارة الأميركية إلى تايوان "استفزازاً سياسياً هائلاً". وشددت على أنه "إذا أصرت واشنطن على اتباع النهج الخاطئ فيجب أن تكون مسؤولة عن أي عواقب خطرة".

وفرضت بكين عقوبات على بيلوسي وعائلتها المقربة، بينما خفضت مستوى التعاون العسكري مع الولايات المتحدة وعلقت التعاون في مجال تغير المناخ، إلى جانب إجراءات مضادة أخرى.

اخترنا لك