سلامي: سنحوّل الفتنة الأخيرة إلى مقبرة للأعداء

القائد العام لقوات حرس الثورة الإيراني اللواء حسين سلامي يشدد على ضرورة الوقوف خلف المرشد لمنع تحقيق المخططات الهادفة إلى "محاربة الثورة والأمن والوحدة الوطنية".

  • سلامي: سنحول الفتنة الأخيرة إلى مقبرة للأميركيين والإسرائيليين
    القائد العام لقوات حرس الثورة اللواء حسين سلامي

قال القائد العام لقوات حرس الثورة الإيراني، اللواء حسين سلامي، اليوم الأحد، إنّ "الكيان الإسرائيلي سينهار"، وإنّ إيران "ستحوّل الفتنة الأخيرة إلى مقبرة للأميركيين والإسرائيليين".

وأكد اللواء سلامي، في كلمة له خلال تجمع الآلاف من التعبئة الشعبية في سيستان وبلوشستان، أنّ البلاد "تواجه اليوم حرباً عالمية كبيرة، دخلت فيها كل قوى الكفر والشرك من جميع أنحاء العالم مع مرتزقتها وفروعها الداخلية بهدف محاربة الثورة والأمن والوحدة الوطنية".

وشدد على ضرورة عدم السماح "بتحقيق آمال الأعداء، والوقوف خلف قائد الثورة لمنع تحقيق مخططاتهم"، مشيراً إلى أنّ "المرشد الإيراني السيد علي خامنئي يقدّر شعب سيستان وبلوشستان ويقول إنّ الأرواح له الفداء".

وأضاف القائد العام لحرس الثورة أنّ "أميركا وبريطانيا وإسرائيل وألمانيا وفرنسا وآل سعود يحاولون إثارة التوتر في هذه الأرض بوسائل إعلامهم المثيرة للانقسام، لكن هذا الشعب واعٍ تماماً".

وتابع: "للعدو أضغاث أحلام كثيرة، يعيش في وهم، العدو هو أول من يهزم من إعلامه، لا يعلم العدو أنّ هذه الأرض والثورة قويتان".

كذلك، أشار اللواء سلامي إلى أنّ "الجذور الصلبة للثورة قوية، حتى إذا أراد الأعداء جميعاً قطع أحد فروع هذه الشجرة، فلن يتمكنوا من ذلك أبداً".

وأضاف: "كونوا على ثقة من أنّ الكيان الصهيوني سينهار، وهذه الثورة لن تصاب بأذى. لن تفلح أوهام العدو. هذا النظام قوي. لقد ألحقت التعبئة الشعبية بقيادة الإمام الخامنئي هزائم كبيرة بالأعداء".

ولفت إلى أنّ "العدو اليوم نزل الساحة بكل قوته، لكننا بالتأكيد سنحول ساحة هذه الفتنة الكبيرة وهذه الحرب العالمية إلى مقبرة للأعداء الأميركيين والإسرائيليين وحلفائهم".

اقرأ أيضاً: إيران: اعتقال منفذي هجوم على دورية لقوى الأمن الداخلي في زاهدان

ويوم أمس، أكد المرشد الإيراني السيد علي خامنئي أنّ دول الغرب تسعى لإسقاط النظام الإيراني، إلا أنّهم "لن ينجحوا في ذلك"، مشدداً على ضرورة التصدي لمثيري الشغب، وذلك في أعقاب الاحتجاجات الأخيرة في إيران.

خلال 40 عاماً واجهت إيران حصاراً كبيراً وعقوباتٍ قاسية..ولكنها حققت الاكتفاء الذاتي وانتصرت. فانتقل الغرب إلى الحروب الناعمة و"الخشنة"، عبر تدخلات خارجية لتمزيق الحياة الداخلية، واليوم مخططات فتنوية وتحركات إرهابية، وتحريض إعلامي، ولكن إيران كشفت الأقنعة.