سلامي: لن تتمكنوا من زعزعة أمن بلدنا.. والثورة الإسلامية لن تتصدع

قائد حرس الثورة في إيران اللواء حسين سلامي يؤكد خلال مشاركته في مراسم تشييع شهداء الهجوم الإرهابي في شيراز على ثبات نظام الثورة الإسلامية الإيرانية.

  • سلامي
     قائد حرس الثورة في إيران اللواء حسين سلامي

أكد قائد حرس الثورة في إيران اللواء حسين سلامي، اليوم السبت، أنّ "دماء الشهداء في شيراز أظهرت حجم المخطط الفتنوي والمؤامرة على بلدنا".

وفي كلمة له خلال مشاركته في مراسم تشييع شهداء الاعتداء الإرهابي الأخير في مقام أحمد بن موسى الكاظم في شيراز، شدد سلامي على أنّ "الثورة الإسلامية لن تتزعزع ولن تتصدع".

وتعليقاً على المشاركة الشعبية الكبيرة في التشييع، قال سلامي: "فليشاهد الأميركيون والبريطانيون والسعوديون صورة إيران الحقيقية".

وأضاف متوجهاً إلى المشاركين: "واجهتم كل أساليب الحظر الأميركي وإجرام الولايات المتحدة وإجرام الكيان الصهيوني والتآمر السعودي".

وتابع: "أنتم جئتم من أجل إيران وانتصرتم لها"، مردفاً: "ليعلم الآخرون أنّ شعبنا حي وأنّ هذه المؤامرة الأميركية البريطانية السعودية والصهيونية ستفشل كغيرها".

وأكد سلامي أنّ "أميركا لن تتمكن من فعل أي شيء تجاه إيران التي لن يستسلم شعبها"، مشيراً إلى أنّ "النظام السعودي أصيب بالخيبة من جراء فشل عدوانه على اليمن وواصل تآمره على إيران".

وأضاف قائد حرس الثورة  أنّ "الولايات المتحدة لا تبالي بمن يقتل أو يعاني من الشعب الإيراني، بل تريد أن يكون شبابنا عاطلين وقتلى".

وأكد أنّ "أميركا تريد حرق أموال الشعب من قبل المشاغبين، ونشر صورة رجعية عن إيران التي تصر على مضيّها في تطورها".

وتوجّه سلامي إلى "الشباب الإيراني الذي غررت بهم الولايات المتحدة"، بالقول: "لا تبيعوا بلادكم للأميركيين"، مضيفاً: "لا تكونوا لعبة في يد أميركا الشيطانية".

وتابع: "حرروا أنفسكم من نيران الإعلام الأجنبي الذي سيغرقكم في متاهاته وكونوا حذرين"، مشيراً إلى أنّ الشعب الإيراني "لن يسمح للعملاء الأجانب بالاستمرار بعمالتهم وخيانتهم".

وتابع سلامي: "أقول للنظام السعودي المهترئ بأننا سنقصدكم ولن نترككم وسننتقم منكم"، وأضاف: "كونوا حذرين وندرك تحريضكم وفتنتكم".

وخاطب سلامي الرئيس الأميركي جو بايدن قائلاً: "سندفن كل آمالك في هذه الأرض بعدما طردناكم منها".

وتعهد سلامي العمل على تحقيق كل أهداف الثورة "حتى آخر قطرة من دمائنا كما فعلنا في السابق".

وفي وقتٍ سابق أمس، أفاد التلفزيون الإيراني الرسمي بأنّ استخبارات حرس الثورة الإيراني أحبطت عملية تفجير في منطقة معالي آباد، في مدينة شيراز، وقامت بتفكيك القنبلة التي كانت مزروعة في شارع رئيس في المدينة.

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أكد، الخميس، أنّ الهجوم على مزار "شاه شراغ" لن يمرّ من دون رد، مطالباً "الأجهزة الأمنية بمعرفة منفذي هذا العمل الإرهابي ومدبّريه".

من جهته، أكد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أنّ بلاده "لن تسمح بأن يصبح الأمن القومي لإيران ومصالحها ألعوبة في أيدي الإرهابيين".

خلال 40 عاماً واجهت إيران حصاراً كبيراً وعقوباتٍ قاسية..ولكنها حققت الاكتفاء الذاتي وانتصرت. فانتقل الغرب إلى الحروب الناعمة و"الخشنة"، عبر تدخلات خارجية لتمزيق الحياة الداخلية، واليوم مخططات فتنوية وتحركات إرهابية، وتحريض إعلامي، ولكن إيران كشفت الأقنعة.