سلوفاكيا ستستلم منظومات "باتريوت" الأميركية لتعزيز الجناح الشرقي للناتو

وزير الدفاع السلوفاكي يعلن بدء تلقي بلاده منظومات "باتريوت" للدفاع الجوي، في مساع لتعزيز الجناح الشرقي لحلف "الناتو"، على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

  • منظومات للدفاع الجوي تُنقل إلى سلوفاكيا لتعزيز الجناح الشرقي للناتو
    منظومات الدفاع الجوي ستُنقل إلى سلوفاكيا لتعزيز الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي

أعلن وزير الدفاع السلوفاكي، ياروسلاف ناد، بدء نقل منظومات "باتريوت" للدفاع الجوي إلى بلاده من ألمانيا وهولندا، في إطار تعزيز الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي "الناتو".

وأضاف في تغريدة في "تويتر"، أمس الأحد، أنّ بطاريات "باتريوت" التي قدمها "الناتو" لألمانيا وهولندا يتواصل نقلها إلى سلوفاكيا، ليتم نشرها فيها مؤقتاً.

وأشار إلى أنّه سيتم نشر منظومة "باتريوت" في قاعدة جوية في مدينة سلياتش وسط البلاد، مشيراً إلى أنّ 2100 جندي لدى "الناتو" سيواصلون مهماتهم فيها في هذا الإطار، بعد أن وافق البرلمان على "تمركز جنود أجانب من حلف شمال الأطلسي" في البلاد.

وأكد الوزير السلوفاكي أنّ بطاريات "باتريوت" لن تحل محل منظومة "إس-300"، بل ستعزز الدفاع الجوي لبلاده.

وفي هذا السياق، قال ناد إنّ سلوفاكيا تبحث عن بديل لمنظومة "إس–300"، لأنّها قديمة و"ضعيفة" وتعتمد على روسيا.

وأفاد باستعدادهم لتقديم منظومة "إس-300" الموجودة لديهم لأوكرانيا، في حال حصولهم على بدائل لها.

ويسعى "الناتو" مؤخراً إلى تعزيز وجوده في الدول الأعضاء الشرقية، في أعقاب عمليات روسيا التي تحدها من الغرب، مثل كلٍ من سلوفاكيا والمجر ورومانيا وبولندا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.