سوريا: افتتاح أول جسر يربط بين ضفتي نهر الفرات في دير الزور

رئيس مجلس الوزراء السوري حسين عرنوس يفتتح جسراً مؤقتاً يربط ضفة نهر الفرات الشرقية بالضفة الغربية، ويشير إلى أنّ "الحكومة السورية ماضية في ترميم الجسور كافة وصيانتها، لتنشيط الحياة في محافظة دير الزور".

  • افتتاح أول جسر يربط ضفتي نهر الفرات ببعضهما في دير الزور
    أثناء افتتاح أول جسر يربط بين ضفتي نهر الفرات في دير الزور

افتتح رئيس مجلس الوزراء السوري حسين عرنوس، اليوم الأربعاء، الجسر المؤقت الذي يربط ضفة نهر الفرات الشرقية بالضفة الغربية، ليكون أول جسر يربط بين الضفتين منذ تدمير طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية جميع الجسور التي تربط بين ضفتي نهر الفرات، في محافظتي دير الزور والرقة.

وأكد عرنوس، خلال تصريحات إعلامية، أن "الحكومة السورية ماضية في ترميم الجسور كافة  وصيانتها لتنشيط الحياة في محافظة دير الزور"، لافتاً إلى أنّ "الجسر سيكون له دور مهم في التنقل بين ضفتي نهر الفرات، ما سينعكس على مختلف مقوّمات الحياة هناك". 

وأعرب عرنوس عن اعتزازه بالخبرات المحلية السورية التي "تمكّنت من بناء الجسر بطريقة متقنة وقادرة على تحمّل أوزان كبيرة، وعلى وقائع تستطيع الصمود لفترات طويلة. 

وأُطلق اسم "الجسر المؤقت" على الجسر الجديد، نظراً إلى وجود خطة حكومية لصيانة جسر السياسية الذي يعدّ الجسر الرئيسي الذي يربط بين ضفتي نهر الفرات في المحافظة ويربطها مع محافظة الحسكة. 

ويمتد الجسر الجديد على طول 220 متراً وبعرض 10 أمتار، وتصل حمولته إلى 100 طن، مع تجريب الحمولة مؤقتاً بواقع 70 طناً. 

ودمّرت طائرات التحالف الدولي نحو 25 جسراً في محافظة دير الزور، بينها 14 جسراً تربط بين ضفّتي نهر الفرات، والبقية تربط عدداً من الوديان السيلية بمدن المحافظة وبلداتها. 

اخترنا لك