سوريا: قصف متبادل بين الجيش التركي و"قسد" في ريف حلب الشمالي

مراسل الميادين يفيد بقصف تركي على قرى في ريف حلب الشمالي، و"قسد" تردّ بقصف القاعدة التركية جنوبي أعزاز.

  • القصف التركي أدّى إلى أضرار مادية في منازل المدنيين
    القصف التركي أدّى إلى أضرار مادية في منازل المدنيين

أفاد مراسل الميادين، اليوم الأحد، بقصف مدفعي مصدره قواعد الجيش التركي جنوبي أعزاز على قرى في ريف حلب الشمالي. 

وأوضح مراسلنا أنّ "القصف التركي استهدف منطقة الشهباء ومطار منغ العسكري وبيلونية وعين دقنة" في ريف حلب الشمالي. 

وأشار إلى أنّ القصف التركي أدّى إلى أضرار مادية في منازل المدنيين من دون ورود أنباء عن وقوع إصابات. 

ولفت مراسلنا إلى أنّ القاعدة التركية تعرّضت كذلك لقصف بالصواريخ مصدره بلدة منغ التي يتواجد فيها قوات "قسد"، ما أدّى إلى إصابة جنود من الجيش التركي بجروح. 

بالتزامن، أفاد مراسل الميادين بأنّ الجيش السوري تصدى لمحاولة مسلحي "هيئة تحرير الشام" التسلل إلى نقاطه على جبهة "بسطرون" في ريف حلب الغربي. 

يذكر أنّ 3 مسلحين أتراك قتلوا، بينهم مسؤول في فصيل "عاصفة الشمال"، وإصابة آخرين، في كانون الثاني/يناير الماضي، وذلك خلال اشتباكات مع مسلحين آخرين في مدينة أعزاز، في ريف حلب الشمالي.

وأكّد مراسل الميادين أنّ "القاعدة التركية قرب معبر باب السلامة، شمالي مدينة أعزاز، تعرّضت لقصف بصواريخ غراد، مصدره مناطق قسد".

وفي وقت سابق اليوم، قصف مسلحو "قسد" مركز مدينة أعزاز، الخاضعة لسيطرة مسلحي درع الفرات، بصواريخ "غراد".

وفي الـ13 من كانون الثاني/يناير، ارتفع منسوب التصعيد الميداني في ريف حلب الشمالي، بعد تبادل للقصف المدفعي، عند جانبَي خطوط التماس.

وقصفت القوات التركية، بما يزيد على 150 قذيفة مدفعية، قرى عين دقنة وبيلونية ومنغ والشيخ عيسى ومرعناز وتات مرعش وشوارغة والمالكية والعلقمية، في ريف حلب الشمالي، وقرية زيارة في ريف عين العرب الغربي.

وقبل ذلك، قصفت قوات تابعة لــ"قسد" قاعدة حزوان، التابعة لريف مدينة الباب، وتحدثت عن سقوط ضحايا في صفوف الجنود الأتراك.