شاب تونسي يضرم النار في نفسه وسط تونس العاصمة

مقطع فيديو ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يُظهر شاباً تونسياً وهو يُضرم النار في جسده، وذلك احتجاجاً على الأوضاع المعيشية الصعبة.

  • شارع الحبيب بو رقيبة وسط مدينة تونس العاصمة
    شارع الحبيب بو رقيبة وسط مدينة تونس العاصمة

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد، مقطع فيديو يوثّق إقدام شاب تونسي على إشعال النار في جسده، أمام مبنى وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس.

ويظهر الشاب في الفيديو وهو يركض وسط الشارع والنيران مشتعلة في جميع أنحاء جسده، وسط حالةٍ من الذهول والهلع من جانب الموجودين في مكان الحادثة.

وكشفت وسائل إعلامٍ تونسية أنَّ الشاب يبلغ من العمر 35 عاماً، وأنه أقدم على إشعال النار في نفسه احتجاجاً على الأوضاغ المعيشية. وقد تمَّ نقله إلى المستشفى حيث توفي مساء أمس السبت متأثراً بجراحه.

وقبل نحو أسبوع، توفي الشاب ناجي الحفيان -وهو من جرحى الثورة في تونس، بعد أن أضرم النار في نفسه في إحدى ضواحي العاصمة، احتجاجاً على ظروفه الاجتماعية القاسية، وفق ما قالت عائلته.

وتعيد الحادثة إلى أذهان التونسيين صورة الشاب محمد البوعزيزي الذي أحرق نفسه في الـ17 من ديسمبر/ كانون الأول عام 2010 احتجاجاً على وضعه، والذي كان بمثابة الشرارة التي أشعلت "ثورة الياسمين".

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد قد زار أمس شارع الحبيب بو رقيبة، حيث أعلن أنَّ تأليف الحكومة سيتم في أقرب وقتٍ، من دون أن يحدد موعداً لذلك، وأضاف "سنواصل البحث عن الأشخاص الذين يشعرون بثقل الأمانة ويحملونها". وفي ما يتعلّق بالدستور قال سعيّد "أحترم الدستور، لكن يمكن إجراء تعديلاتٍ على نصّه".