شقيق الأسير مقداد القواسمي: قد يُستشهد في أي لحظة

شقيق الأسير المضرب عن الطعام، مقداد القواسمي، يؤكد أن الأخير في وضع صحي خطر جداً، وقد يُستشهد في أي لحظة، ويشير إلى أنه يعاني من تسمم في الدم، ولم يتبقَ له بحسب الأطباء سوى ساعات معدودة.

  • الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي
    الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي "قد يُستشهد في أي لحظة"

قال الأسير المحرر مثنى القواسمي، شقيق الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي، إن "شقيقه في وضع صحي خطر جداً، وقد يُستشهد في أي لحظة".

وأشار القواسمي إلى أن شقيقه المضرب عن الطعام منذ 97 يوماً "يعاني من تسمم في الدم، ولم يتبقّ له، بحسب الأطباء، سوى ساعات معدودة". 

ودعا المقاومة الفلسطينية والقوى الوطنية وكل أطياف الشعب الفلسطيني إلى إنقاذ حياته.

وأظهرت صور للأسير مقداد القواسمي من داخل المستشفى الإسرائيلي الذي يقبع فيه وقد فقد وزنه وانخفض انخفاضاً حاداً، ويعاني من ضعف شديد في بنيته الجسدية.

وكانت والدة الأسير القواسمي، إيمان بدر، كشفت في حديث إلى الميادين، منذ أيام، أنه جرى نقل الأسير إلى العناية الفائقة بعد تدهور حالته الصحية.

وقالت إنّ "الاحتلال لا يسمح لنا بزيارته إلا بحراسة مشددة وبوجود الشرطة"، مشيرة إلى أنه "لم نلمس أي تحرك جدّي بعد من قبل أصحاب القرار لإنقاذ الأسير". 

هذا ويواصل 6 أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام داخل معتقلات الاحتلال الإسرائيلي احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.