شكري لأمير عبد اللهيان: مصر تبذل جهوداً من أجل التهدئة وخفض التصعيد في غزة

وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يعرب في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، عن قلق مصر البالغ نتيجة استمرار القصف الإسرائيلي ضد قطاع غزة.

  • مصر
    وزير الخارجية المصري سامح شكري (رويترز)

ناقش وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء، في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، التطورات على الساحة الفلسطينية، والقصف الإسرائيلي العنيف الذي يتعرض له قطاع غزة على مدار الأيام الماضية.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أنّ شكري أعرب عن قلق مصر البالغ نتيجة استمرار المواجهات العسكرية وحِدّتها، لا سيما القصف الإسرائيلي واسع النطاق ضد أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وأضاف أنّ الوزير شكري أحاط نظيره الإيراني بالجهود التي تبذلها مصر من أجل خفض التصعيد وتحقيق التهدئة، فضلاً عن الجهود المصرية لإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية عبر معبر رفح رغم القصف الإسرائيلي لمناطق على الجانب الفلسطيني منه.

من جانبه، أعرب أمير عبد اللهيان عن تقدير بلاده للجهود التي تبذلها مصر، خاصةً في دعم القضية الفلسطينية وتقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني.

وفي وقت سابق اليوم، وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بإرسال قافلة شاملة مُحمّلة بكمياتٍ ضخمة من المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين في قطاع غزّة، وفق ما أعلن التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي المصري.

وأوضح التحالف أنّ قافلة المساعدات التي سترسلها مصر تضمّ أطباء من جميع التخصصات وأدوية وأجهزة طبية لدعم الشعب الفلسطيني.

من جهتها، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنّ "إسرائيل" وجهت تحذيراً إلى مصر مفاده أنّها ستقصف أي شاحنات تنقل مؤناً إلى غزة.

وقبل أيام، قُتل 3 إسرائيليين على الأقل من جرّاء إطلاق عنصر من الشرطة المصرية النار عليهم في منطقة عمود السواري في الإسكندرية شمال مصر.

وجاءت العملية بالتزامن مع اشتداد المعارك في مستوطنات غلاف غزة، التي يسيطر عليها مقاومون فلسطينيون منذ يومين ضمن عملية "طوفان الأقصى" العسكرية، التي أدّت حتى الساعة إلى خسائر تاريخية وصلت إلى 1008 مستوطناً.

وعقب بدء معركة "طوفان الأقصى"، حذّرت مصر من أنّ "التصعيد الجاري في أعقاب سلسلة من الاعتداءات على المدن الفلسطينية يمكن أن يؤثّر سلباً في مستقبل جهود التهدئة"، داعيةً إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنّب تعريض المدنيين للمزيد من المخاطر".

كذلك، دعت القاهرة "الأطراف الفاعلة دولياً إلى التدخل الفوري من أجل وقف التصعيد وحثّ إسرائيل على وقف الاعتداءات والأعمال الاستفزازية ضد الشعب الفلسطيني".

اقرأ أيضاً: جماهير نادي الأهلي المصري تهتف لفلسطين (فيديو)

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.