شكري من موسكو: الجامعة العربية عرضت الوساطة لحل الأزمة في أوكرانيا

وزير الخارجية المصري يقول، من موسكو، إنّ الدول العربية عرضت الوساطة لحل الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، مشيراً إلى خطورة تأثير هذه الأزمة في مختلف الصعد الاقتصادية، كأمن الطاقة والغذاء العالميَّين.

  • وزير الخارجية المصري من موسكو: الدول العربية عرضت الوساطة لحل الأزمة في أوكرانيا
    وزير الخارجية المصري سامح شكري

قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إنّ "الدول العربية عرضت الوساطة في حل الأزمة بين روسيا وأوكرانيا".

وأضاف شكري أنّ "مجموعة الاتصال العربية بشأن أوكرانيا شددت،ـ خلال محادثاتها في روسيا، على أهمية تسهيل خروج الجاليات العربية في مناطق الصراع، وضمان عدم تأثير النزاع في الدول الأخرى".

ولفت إلى أنّ "الاجتماع بحث مع لافروف في سبل إنهاء القتال"، مشيراً إلى أن "المجموعة ستتوجه إلى بولندا للقاء وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا، في إطار الجهود العربية لاحتواء الأزمة".

وأضاف وزير الخارجية المصري أن "تحركنا يأتي من إدراكنا خطورة الأزمة في أوكرانيا، وتبعاتها السلبية على مختلف الأصعدة الاقتصادية، كأمن الطاقة والغذاء العالميَّين".

وقال: "دَعَونا كل أطراف النزاع إلى التوقف عن التصعيد، وشددنا على ضرورة اللجوء إلى الحلول السلمية القائمة على الحوار".

وكان شكري توجه إلى موسكو، ومنها لاحقاً إلى وارسو، مع وفد عربي ضم وزراء خارجية الجزائر ومصر والأردن والسودان، بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وجاءت الزيارة تنفيذاً لمُخرجات مجلس الجامعة العربية بشأن إجراء المشاورات والاتصالات اللازمة بالأطراف المعنية، من أجل المساهمة في إيجاد حل دبلوماسي للأزمة في أوكرانيا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.