"شهداء الأقصى" تعلن استهداف قوّة للاحتلال خلال كمين محكم شرقي نابلس

كتائب شهداء الأقصى تستهدف قوّة للاحتلال خلال كمين محكم شرقي نابلس، والاشتباكات مستمرة.

  • شبان يشعلون الإطارات المطاطية عند مفرق الغاوي شرق نابلس
    شبّان يشعلون الإطارات المطاطية عند مفرق الغاوي شرقي نابلس

أعلنت كتائب شهداء الأقصى، مساء اليوم الثلاثاء، استهداف قوّة للاحتلال الإسرائيلي، بصورة مباشرة، خلال كمين محكم في منطقة الضاحية في مدينة نابلس، في الضفة الغربية المحتلّة.

وتحدّث موقع "والاه" الإسرائيلي عن تعرّض قوات الاحتلال لإطلاق نار كثيف بالقرب من قبر يوسف في نابلس، خلال نشاط، استعداداً لتأمين اقتحام المستوطنين للمكان، المتوقع خلال الساعات القليلة المقبلة.

وأفاد مراسل الميادين بأنّ الاشتباكات مستمرّة حتى الآن بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، بالقرب من مخيم بلاطة، شرقي نابلس، في الضفة الغربية المحتلة.

واقتحمت قوات الاحتلال منطقة الضاحية شرقي نابلس، ونشرت قناصة فوق سطح أحد المنازل.  وأقدمت على إطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز في اتجاه الشبان في المنطقة.

وأفادت مصادر محلية بأنّ قوات الاحتلال اعتقلت شاباً، وحاولت دهس آخر بإحدى آلياتها في منطقة الضاحية في نابلس.

وأشعل شبّان الإطارات المطاطية عند مفرق الغاوي شرقي نابلس، استعداداً للتصدي لاقتحام محتمل لقبر يوسف من المستوطنين وقوات الاحتلال.

وتواصلت أعمال المقاومة في الضفة الغربية والقدس المحتلّتين ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني، "معطى"، 31 عملاً مقاوماً في الضفة والقدس، أبرزها 10 عمليات إطلاق نار، وإحراق مواقع عسكرية للاحتلال، وإلقاء عبوات ناسفة وزجاجات حارقة، والتصدي لاعتداءات المستوطنين وتحطيم مركباتهم.

وأفاد مراسل الميادين في فلسطين المحتلة، في وقت سابق من اليوم، باستشهاد ضابط في الشرطة الفلسطينية برصاص جنود الاحتلال في مدينة حلحلول، شمالي الخليل.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 20 مواطناً من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية، ضمن حملة اعتقالات واسعة.

واندلعت في جنين مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، بعد اقتحام جنود الاحتلال بلدة برقين غربي جنين، واعتقالِ الشاب أسامة هشام خلوف بعد دهم منزل ذويه.