الرئيس الصيني لبايدن: مستعدّون لمحادثات "صريحة" في شأن القضايا الإستراتيجية

الرئيس الأميركي ونظيره الصيني يلتقيان قبيل انعقاد قمة الدول العشرين في إندونيسيا، والطرفان يشددان على أهمية الحوار وضرورة الاستعداد للتعاون وتطوير العلاقات الثنائية.

  • بايدن وشي يتصافحا في مستهل محادثات مكثّفة بينهما على هامش قمة العشرين في إندونيسيا
    بايدن وشي يتصافحان في مستهل محادثات مكثّفة بينهما على هامش قمة العشرين في إندونيسيا

تصافح الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ مع افتتاح قمّة مجموعة العشرين في بالي في إندونيسيا، اليوم الاثنين.

ولدى ترحيب الرئيس الصيني بنظيره الأميركي، ابتسم بايدن قائلاً: "سعدتُ بلقائك"، قبل أن يستهلّا محادثات مكثّفة استمرت ساعتين من الوقت تقريباً.

وأكد بايدن لشي أن "لا بديل" من المحادثات المباشرة، أملاً تجنّب "نزاع" بين واشنطن وبكين. 

وأكد بايدن أنّ "الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع الصين، وملتزمة بإبقاء طرق التواصل مفتوحة، وأنّ التعاون بين البلدين ضروري لمصلحة البلدين والمجتمع الدولي".
 
 من جهته، قال شي للرئيس الأميركي "كلّنا نهتم كثيراً"، في إشارة إلى اهتمامه بالعلاقات الأميركية-الصينية، مؤكداً استعداده لإجراء محادثات "صريحة" مع بايدن بشأن القضايا الإستراتيجية.

وتابع شي "علينا صياغة الطريق المناسب للعلاقات بين بكين وواشنطن وإيجاد الاتجاه الصحيح لها وتطويرها".

هذا وقالت وزارة الخارجية الصينية إنّ " شي أكد خلال محادثاته مع بايدن استحالة استقلال تايوان".

كما لفت الإعلام الرسمي الصيني إلى أنّ الرئيس شي حذّر بايدن من تجاوز الخط الأحمر بشأن تايوان خلال قمتهما في بالي.

يشار إلى أن صحيفة "غلوبال تايمز" ذكرت، أمس الأحد، أنّ "الهدف الأساسي للدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة، هو نقل المواجهة السياسية إلى منصة مجموعة العشرين من أجل خلق المشكلات في القمة، لا حل مشكلات العالم".

وتُعقد القمة الـ17 لمجموعة الدول العشرين في بالي يومي 15 و16 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.