صحافي إسرائيلي من الرياض: تطبيع العلاقات بين السعودية و"إسرائيل" بات أقرب

وسائل إعلام إسرائيلية تنقل عن صحافي إسرائيلي موجود في العاصمة السعودية حديثه عن تطور في العلاقات بين السعودية والاحتلال في الآونة الأخيرة.

  • صحفي إسرائيلي من الرياض: العلاقات بين السعودية و
     الصحافي الإسرائيلي انريكي تسيمرمان

تحدث صحافي إسرائيلي من العاصمة السعودية الرياض، اليوم الثلاثاء، عن انطباعاته بشأن تطبيع العلاقات بين السعودية و"إسرائيل"، التي باتت "تقترب" أكثر مما سبق، وفق تقديره.

وقال الصحافي الإسرائيلي إنريكي تسيمرمان لموقع "آي نيوز 24" الإسرائيلي: "في إطار التقارب بين السعودية و"إسرائيل"بتنا نلمس وجود جالية يهودية في الرياض ونشاطاً لرجال أعمال إسرائيليين يعملون منذ فترة في المملكة".

وأضاف: "نحن أمام بداية حقبة جديدة، هناك أمور جديدة بدأت لكنها تستغرق مزيداً من الوقت".

وأشار الصحافي الإسرائيلي إلى أنه "خلال الأسابيع الأخيرة تضاعفت الأنباء عن علاقات رسمية بين السعودية و"إسرائيل"، وتكاثرت المعلومات بشأن إنشاء علاقات مستقبلية بين الطرفين. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية فاجأ المجتمع الدولي في آب/أغسطس2020 بإنشاء علاقات (تطبيع) مع الإمارات والسودان والمغرب والبحرين. هذه الدول لم تكن لتوقع على الاتفاق من دون موافقة المملكة السعودية، وهي الدولة الأكثر تأثيراً في العالم العربي".

وتطرّق تسيمرمان، إلى شروط المملكة للموافقة على التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي بالقول إنه"قبل بدء حكومة بنيامين نتنياهو السادسة، الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ "إسرائيل"، الزعيم الفعلي للمملكة محمد بن سلمان، وضع شروطاً للانضمام إلى "اتفاقات أبراهام" (التطبيع).

وبحسب الكاتب فإن"الشرط الأول هو أن "إسرائيل" تتعهّد بألّا تضم أراضي في الضفة الغربية. والثاني، تعهُّدٌ بألّا يكون هناك أي تغيير في السياسة الإسرائيلية بشأن المسجد الأقصى، أحد الأماكن الأكثر حساسية في العالم".

اقرأ أيضاً: "بلومبيرغ": بعد التطبيع.. تبددت آمال "إسرائيل" بجذب السياح العرب

وتابع تسيمرمان أن "الرياض تطالب"إسرائيل"بتحسين ظروف عمل الفلسطينيين، والعمل بالتنسيق مع إدارة الرئيس جو بايدن، كما تطالب السعودية الولايات المتحدة بعد سنوات من التوتر أن تعتبر الرياض حليفاً استراتيجياً، وأن تعاود بيع الأسلحة المتطورة إلى المملكة، وعلى رأسها مقاتلة "F-35" الأكثر تطوراً في العالم".

وزعم تسيمرمان أن "الوزيرين الأكثر تشدّداً في الحكومة الإسرائيلية، وهما بتسلئيل سموتريش (وزير المالية) وإيتمار بن غفير (وزير الأمن القومي)، تعهّدا لنتنياهو بألّا يتبعا أي خطوة يمكن لها أن تعرض خطوات التطبيع مع المملكة العربية السعودية للخطر".

وأكد الصحافي الإسرائيلي أن التطبيع مع السعودية هو "أحد أهداف السنوات المقبلة"، وأن "الأنظار تتجه نحو مواجهة إيران".

ومنذ أسابيع، أكد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته يائير لابيد أنّ "إسرائيل" بدأت حواراً إزاء انضمام السعودية إلى اتفاقات "أبراهام" بالكامل.

وكان قال كبار المسؤولين السعوديين لموقع قناة "i24NEWS" الإسرائيلية إنّ "تطبيع المملكة العربية السعودية مع "إسرائيل" ليس سوى مسألة وقت.

يذكر أنّ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال في لقاءٍ عقده في الأسابيع الأخيرة مع أعضاء من القوات الأميركية إن "العلاقات السعودية-الإسرائيلية تتجه نحو التطبيع، لكن الأمر سيستغرق وقتاً أطول".

يذكر أن صحيفة "إسرائيل هيوم" أفادت بأنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو ألمح إلى أنّ أحد أهدافه الرئيسية في الفترة المقبلة سيكون توقيع "اتفاق سلام" مع السعودية.

اقرأ أيضاً: نتنياهو: نقدّر دور ابن سلمان في إنجاز اتفاقات أبراهام