"طالبان" تأمر قواتها في بيان بدخول العاصمة كابول

بعد سيطرتها على معظم المعابر الحدودية والولايات في أفغانستان، ومغادرة الرئيس الأفغاني البلاد، "طالبان" تأمر قواتها، في بيان، بدخول العاصمة كابول من أجل "منع أعمال العنف والنهب" في المناطق التي غادرتها القوات الأفغانية.

  • "طالبان" تأمر قواتها في بيان بدخول العاصمة كابول

أمرت حركة "طالبان" قواتها، اليوم الأحد، بدخول أحياء العاصمة الأفغانية كابول، بحسب بيان "طالبان" في موقعها الإلكتروني.

ووفقاً للبيان، فإن ذلك تمّ من أجل "منع أعمال النهب والعنف في المناطق التي غادرتها الشرطة وقوات الأمن الأفغانية".

وجاء في البيان "أصدرت الإمارة الإسلامية بياناً في الصباح جاء فيه أن قواتنا خرجت من كابول ولا نريد دخولها بالوسائل العسكرية، لكن هناك تقارير الآن تفيد بإخلاء مناطق في كابول، وتركت الشرطة وظيفتها في توفير الأمن".

وأضاف البيان "أمرت الإمارة الإسلامية قواتها بدخول مناطق كابول التي فرّ منها العدو ـ في إشارة إلى القوات الحكومية - حتى لا يضرّ المعتدون بالناس، ومنعاً للسرقة والنهب".

ولفت البيان إلى أنه "يجب ألا يشعر مواطنو كابول بأيّ خوف من المجاهدين، ولا يسمح لأي من المجاهدين دخول منزل شخص ما أو مضايقته".

في السياق، قال متحدث باسم "طالبان" إن "الشرطة والمسؤولين في كابول لاذوا بالفرار، الأمر الذي يمثّل مشكلة أمام حفظ القانون والنظام".

وأشار المتحدث إلى أن "الحركة تسيطر على 11 مركزاً من أحياء العاصمة كابول".

بدوره، أكد المتحدث باسم "طالبان"، سهيل شاهين من قطر، في تصريح لوكالة "بي بي سي"، أن الحركة تريد انتقالاً سلمياً للسلطة"، مطمئناً رعايا السفارات الأجنبية إلى أن "لا خوف عليهم، ويمكنهم البقاء في البلاد".

وبخصوص علاقات "طالبان" بالولايات المتحدة، أوضح المتحدث أن "الحركة ستعيد النظر قريباً في علاقاتها بالولايات المتحدة، والتي اتّسمت بعقدين من النزاع"، مضيفاً "في المستقبل، ستعنينا فقط خياراتنا السياسية، لا شيء آخر. سيكون هناك فصل جديد من التعاون".

بالتوازي، قال مصدر في الرئاسة الأفغانية، إن الرئيس أشرف غني، وافق على الاستقالة في ظل الأوضاع المتأزمة في البلاد، وغادرها إلى طاجيكستان، مؤكداً أن مستشار الأمن القومي حمد الله محب غادر البلاد إلى طاجيكستان أيضاً.

ووصلت "طالبان" إلى القصر الرئاسي في كابول اليوم لإجراء محادثات، وأكد وزير الداخلية الأفغاني عبد الستار ميرزا كوال، في وقت سابق اليوم، أنه سيَجري "انتقال سلمي للسلطة".

وأفادت وسائل إعلام ومصادر محلية بأن عناصر حركة "طالبان" يسيطرون على جميع المعابر الحدودية في أفغانستان.