طهران: سنحتفظ بمعلومات كاميرات مراقبة وكالة الطاقة الذرية في منشأة نطنز

مسؤول ممثلية إيران الدائمة لدى المنظمات الدولية في فيينا محمد رضا غائبي يقول إنّ المعلومات المرتبطة بكاميرات المراقبة في منشأة نطنز النووية "لن يتم تسليمها لوكالة الدولية للطاقة الذرية".

  • ي
    طهران: معلومات كاميرات المراقبة في منشأة نطنز ستبقى لدينا

قال مسؤول ممثلية إيران الدائمة لدى المنظمات الدولية في فيينا محمد رضا غائبي، اليوم الخميس، إنّ "المعلومات المرتبطة بكاميرات المراقبة التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في منشأة نطنز النووية ستبقى محفوظة لدى إيران". 

وأضاف غائبي: "ما دامت إيران لم تبدأ بعد بتنفيذ بنود الاتفاق النووي، فإنّ المعلومات المرتبطة بكاميرات المراقبة ستبقى محفوظة لديها، ولن يتم تسليمها للوكالة". 

وأشار إلى أنّ "الوكالة الذرية غير متصلة بالمعلومات المخزنة في الكاميرات المراقبة المنصوبة داخل منشأة نطنز". 

يأتي ذلك بعد أن أفادت وكالة "رويترز" بأنّ الوكالة الدولية للطاقة الذرية انتهت، في 12 نيسان/أبريل الجاري، من تثبيت كاميرات مراقبة في ورشة جديدة لأجهزة الطرد المركزي في منشأة نطنز.

وتابعت "رويترز" أنّ "ورشة أجهزة الطرد المركزي الجديدة في منشأة نطنز تعمل بماكينات من كرج"، لافتةً إلى أنّ الوكالة الدولية أزالت أختاماً من الماكينات التي نقلت إلى منشأة نطنز من منشأة كرج.

وقبل أسبوع، أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي أنّ بلاده تنسّق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتسوية ملف المواقع "التي تعتبر مبهمة"، في إشارة إلى مواقع نووية لم تقدّم طهران توضيحات للوكالة عنها سابقاً.