"عكاظ" السعودية تهاجم الحريري: فاشل وضعيف

صحيفة "عكاظ" السعودية تهاجم رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري، وتصفه بـ"الفاشل سياسياً واقتصادياً".

  • رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري
    رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري

هاجمت صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الخميس، رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سعد الحريري، ووصفته بـ "الفاشل والضعيف جداً في المفاوضات السياسية".

وأوردت الصحيفة مقالاً للكاتب محمد الساعد، جاء فيه "أنّ الحريري يبدو بعد 17 عاماً مختلفاً تماماً عن ذلك الشاب الذي كفكفت دموعه السعودية إثر اغتيال والده في شباط/فبراير 2005، فقد التحى، كما الإيرانيين، ولم يبقَ إلا أن يخلع الكرافتة".

ولفتت الصحيفة إلى أنّ أفعال الحريري هذه "لها رمزيات سياسية، إلا أنها تعطي انطباعاً عن "تشيّع سياسي" بدأت تظهر آثاره في تصرفات سعد"، وسألت: "ماذا حدث لسعد خلال الأعوام الماضية وجعله يرتمي في أحضان طهران؟".

ورأت "عكاظ" السعودية أنّ الحريري "فشل سياسياً واقتصادياً، وله دور كبير في الانهيار الذي أصاب لبنان"، مضيفةً أنّ "سعد الحريري قدّم  أكبر خدمة لقتلة والده، وذلك بدعوة الطائفة السنيّة إلى مقاطعة الانتخابات لإخلاء الساحة الانتخابية لحزب الله والتيار العوني على حساب لبنان وعلى حساب طائفته".

وأشارت الصحيفة إلى أنّ "سعد الحريري في أدائه السياسي يعامل خصومه بأفضل مما يعامل حلفاءه، كما أنّه حين ينتصر يتصرف كمهزوم، وإذا هزم يتصرف كمذبوح، وهو فاشل وضعيف جداً في المفاوضات السياسية، والدليل أنّه أوصل عون إلى رئاسة الجمهورية دون أن يحقق أي شيء لصالح قضيته الشخصية أو لصالح الدولة اللبنانية".

وختمت الصحيفة هجومها برسالة إلى الحريري، قالت فيها: "إنّ فرصتك التاريخية حانت، وربما لا تستحقها، لكنها أتت على الرغم من أنك لم تقدم الثمن التاريخي لها. ولذلك كله، عليك أن تنحاز إلى وطنك أولاً، وإلى طائفتك ثانياً التي حطمتها باستسلامك لحزب الضاحية وزعماء الطوائف، قبل أن تسمع ذات يوم "ابكِ سعد.. وطناً لم تحافظ عليه مثل الرجال"".

انتخابات تشريعية مصيرية يشهدها لبنان، بعد ما يزيد على العامين من أزمة اقتصادية سياسية غير مسبوقة، تشابك فيها المحلي مع الإقليمي والدولي، فكيف سيكون وجه لبنان بعد هذه الانتخابات؟